صحيفة الاتحاد

الرياضي

2037 فحصاً سلبياً

موسكو (أ ف ب)

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم، أمس الأول، أن كل الفحوص التي أجراها قبل وخلال نهائيات كأس العالم، والتي بلغت أكثر من 2000 فحص، جاءت نتائجها سلبية.
وأشار الاتحاد في بيان إلى أنه «في الوقت الذي تقترب فيه نهائيات كأس العالم في روسيا من نهايتها، أصبح «الفيفا» قادراً على الإعلان عن أن نتائج تحاليل كل فحوص كشف المنشطات التي أجريت قبل المنافسة وخلالها سلبية.
ومنذ يناير الماضي، تم إجراء 2037 فحصاً من «الفيفا» وسلطات مكافحة المنشطات في البلدان المعنية والاتحادات القارية، في إطار «البرنامج الأكثر شمولاً الذي أقيم من أجل كأس للعالم.
وتابع الاتحاد الدولي أن كل لاعب من لاعبي المنتخبات الـ 32 المشاركة خضع لفحص الكشف عن المنشطات قبل انطلاق البطولة من خلال فحوص غير معلنة، بالإضافة إلى فحوص أجريت خلال البطولة، سواء بعد المباريات أو أيام الراحة.
وأضاف أن منتخبات الدول الأربع التي بلغت الدور نصف النهائي، فرنسا وبلجيكا وإنجلترا وكرواتيا، خضعت لفحوص بمعدل 4.41 مرات منذ يناير، أي ما يصل إلى ثماني مرات بالنسبة للبعض.
وأوضح «الفيفا» أنه تم اكتشاف «تحليل واحد غير طبيعي»، لكن اللاعب المعني «كان بحوزته ترخيص استخدام علاجي للمادة المكتشفة» من دون أن يعطي المزيد من المعلومات.
وأشار «الفيفا» إلى أنه «تم تحليل كل العينات المأخوذة في المختبرات المعتمدة من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات»، وأن معظمها «وعلى وجه الخصوص العينات التي جُمعت خلال البطولة، تم فحصها في مختبر مدينة لوزان السويسرية».