الرياضي

مبابي: فرنسا51 «كرواتيا 49»

أنور إبراهيم (القاهرة)

برغم صغر سن الفرنسي كليان مبابي «19 عاماً»، إلا إنه يدرك تماماً أن فرصة لعب نهائي كأس عالم، ربما لا تتكرر مرة أخرى، وهو أحد صناع المسيرة الناجحة لمنتخب «الديوك»، ولهذا فإنه مثله مثل زملائه ينتظر المكافأة الكبرى، بإحراز لقب بطولة مونديال روسيا.
واعترف مبابي في حواره لموقع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، بأنه متشوق جداً ليوم الأحد «غداً»، لأنه اليوم الذي يسعى فيه إلى «غزو» كأس العالم.
وأشار إلى أنه يأمل أن يستمتع بالمباراة النهائية، وأن يرفع كأس العالم، وقال: «لم يعد هناك سوى مباراة واحدة، ويجب أن نبذل فيها أقصى جهدنا حتى لا نندم أو نأسف على شيء».
وأضاف: «نحن جميعاً في مركب واحد، وهي مباراة عمرنا، وكأس العالم شيء مختلف تماماً عن أي بطولة أخرى، وعلينا أن نكون جاهزين لتحقيق هذا الهدف من دون الاستسلام لأي توتر أو ضغوط، وأن نلعب مثلما اعتدنا أن نلعب في المباريات «الثقيلة» عندما نواجه منتخب كرواتيا غداً في نهائي المونديال».
وقال مبابي: «عندما تلعب، ينبغي أن تنظر إلى المباراة، على أنها مثل أي مباراة أخرى، حتى وإن كنت تعرف أنها لا تشبه أي مباراة، ونهائي الغد مباراة حياتي، وسعيد جداً بأنني سأكون على أرض الملعب، أراوغ وأجري وأنطلق وأسدد وأهاجم وأسجل، ومهمتي هي إسعاد الآخرين، ومساعدة منتخب بلادي لتحقيق حلمه، أو بمعنى أدق هدفه، ومستعد لبذل كل التضحيات الممكنة من أجل إنجاز المهمة بنجاح».
ونظراً لأن مباراة النهائي ضد كرواتيا ستكون سابع مباراة يخوضها خلال شهر، سأله الموقع: أليست مخاطرة أن يتعرض اللاعبون لصدمة أو ضربة قاصمة في أسوأ لحظة؟ فأجاب مبابي بالنفي، وقال: «ذلك لن يحدث، و«الفورمة» التي وصل إليها المنتخب جعلته في القمة حالياً، ونحن سعداء بذلك، ولكننا نعرف في الوقت نفسه إنه ما زالت هناك مباراة كبرى، وسنفوز في نهايتها، أثق في ذلك، وبعدها بمقدورنا أن نستريح ونسترخي، لأننا سنكون مرهقين فعلاً».
وتساءل كيليان مبابي قائلاً: «إذا كنتم تخشون على منتخب فرنسا من الإرهاق، فماذا تقولون عن منتخب كرواتيا الذي لعب شوطين إضافيين في ثلاث مباريات متتالية!!، ألا يفترض أنهم أكثر إرهاقاً وتعباً؟»، وأضاف: «سيكون من الخطأ الاعتقاد بتفوق أحد الفريقين على الآخر بدنياً لحظة دخول أرض الملعب، واعتقادي الشخصي أن الجاهزية ستكون متساوية 50 - 50، لأنها مباراة نهائي وحاسمة، ولكن إذا كنا نريد أن نلعب على التفاصيل وإدخال الإرهاق في الموضع، فإنني أقول أن المواجهة ستكون 51 لنا ضد 49 لهم.. وليعرف الجميع إنه عندما تلعب مباراة نهائي، يتحول التعب إلى مجرد «أوهام»».
وعن تقييمه لمنتخب كرواتيا، قال مبابي: «إنه يعرف كل شيء عنه.. نقاط قوته ونقاط ضعفه التي ينبغي استغلالها، وأعرف تقريباً جميع اللاعبين، وفي المقدمة لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش وبيريسيتش، وهو فريق يلعب كرة جميلة، وقوي دفاعياً، وإن كان يعاني من بعض الثغرات».
وأضاف: «عندما تتصور أن هذا المنتخب أوشك على الخسارة، تفاجأ بأنه يملك عقلية قوية وذهناً حاضراً، وقدرة على العودة السريعة للمباراة مرة أخرى، مثلما فعل في مباراة إنجلترا، وعلينا ألا نتجاهل ذلك، وأن نحترمه حتي يمكننا الفوز عليه».