الاقتصادي

«جيه. بي مورجان» يرفع توقعاته لسعر النفط ويخفضها لنمو الطلب

حقل نفط في الولايات المتحدة (رويترز)

حقل نفط في الولايات المتحدة (رويترز)

لندن (رويترز)

زاد بنك الاستثمار الأميركي جيه.بي مورجان أمس، توقعاته لأسعار النفط، لكنه خفض تقديراته لنمو الطلب العالمي على الخام للعام الحالي وسط الشكوك المتزايدة التي تحيط بالتجارة الدولية.
وقال البنك إن أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت ستبلغ في المتوسط 70 دولارا للبرميل في عامي 2018 و2019، ارتفاعا من تقديراته السابقة البالغة 65 و60 دولارا للبرميل على الترتيب.
وجرى تداول برنت عند حوالي 74 دولارا للبرميل أمس، بيد أنه يتجه الخام لهبوط أسبوعي كبير بنحو 4%.
وقال فريق أبحاث الأسهم الأوروبية لدى البنك في مذكرة «حالة الضبابية حول الزيادة الفعلية لإنتاج أوبك والقيود الحالية على الميزانية وتأثيرات العقوبات قد تعني أن أسعار النفط ستظل مرتفعة في الأمد القريب».
واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) في يونيو على زيادات متواضعة في إنتاج النفط بدءا من يوليو لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت تلك الزيادات ستكون ناجعة، في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لإعادة فرض عقوبات على إيران وهي مصدر مهم للنفط في نوفمبر.
لكن البنك قال إن أسعار النفط ستكبحها «زيادة الطاقة الإنتاجية الفائضة لأوبك واقتصاديات آبار النفط الصخري الأميركي على خلفية نمو فاتر للطلب في 2018-2019».
وخفض البنك توقعاته لنمو الطلب لعام 2018 إلى 1.2 مليون برميل يومياً من 1.4 مليون برميل في تقديراته السابقة، لكنه زاد توقعاته لعام 2019 قليلا إلى 1.1 مليون برميل يوميا من مليون برميل.
وقال البنك «آفاق الاقتصاد الكلي عالميا وضعف عملات الأسواق الناشئة وتأثير الارتفاع الأخير لأسعار النفط وتأثير العقوبات على إيران وتزايد الضبابية التجارية كلها مخاطر محتملة على نمو الطلب على النفط».
وقال جيه.بي مورجان إنه يتوقع أن يظل نمو الإمدادات العالمية للخام قوياً على الرغم من تعطلات للإنتاج في الأمد القصير، متوقعا أن يبلغ إنتاج نفط أوبك في 2018 حوالي 32.9 مليون برميل يومياً.
وقال إن من المتوقع أن يزيد الإنتاج خارج أوبك 2.2 مليون برميل يوميا في 2018 و1.7 مليون برميل يوميا في 2019.
وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت 20 سنتا، أو ما يعادل 0.3%، إلى 74.25 دولار للبرميل بحلول الساعة 0523 بتوقيت جرينتش.
وارتفع الخام الأميركي خمسة سنتات إلى 70.38 دولار بعد أن ظل منخفضا خلال معظم فترات التداول في آسيا.