صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

مظاهرات في بريطانيا ضد زيارة ترامب

تظاهر المئات، مساء الخميس، في العاصمة لندن وخارج قصر بلينهايم تعبيرا عن رفضهم لزيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لبريطانيا.

وهتف المتظاهرون، الذين تجمعوا أمام مقر السفير الأميركي في ريجنتس بارك حيث سيمضي ترامب ليلته الأولى في بريطانيا مع زوجته ميلانيا، "دونالد ترامب ليس مرحبا به".

وخلال نحو ساعة ونصف ساعة، أحدثوا أكبر قدر من الجلبة تنديدا بسياسات ترامب في ملفات الهجرة والمناخ والتسلح، مزودين بطناجر وصفارات ومكبرات صوت.

وهتف المتظاهرون مخاطبين ترامب "كم طفلا سجنت اليوم؟"، في إشارة إلى الأطفال المحتجزين لدى السلطات الأميركية لدخولهم الولايات المتحدة في شكل غير قانوني.

وقال شبير لاخا أحد منظمي التحرك إن "أي إنسان عاقل سيصدم بذلك".

وأوردت ساره جونز الناشطة ضد الأسلحة النووية "إنه أحد الأشخاص الأكثر خطورة على سطح الكوكب".

واعتبرت الأميركية كالا سينغلتون، المقيمة في لندن منذ 28 عاما "إنه يتطاول على الثقافة والقواعد والقوانين" في الولايات المتحدة.

وأطلق المتظاهرون هتافات استهجان بأعلى أصواتهم حين نقلت مروحية ترامب إلى قصر بلينهايم قرب اكسفورد حيث يحضر عشاء على شرفه مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وستتخلل زيارة ترامب العديد من التظاهرات المناهضة له، على أن تجمع أكبرها عشرات الآلاف الجمعة في ساحة الطرف الأغر في العاصمة البريطانية.

وسئل ترامب عن هذه التظاهرات قبل مغادرته إلى لندن، فأجاب إن البريطانيين "يحبونني كثيرا".

وقصر بلينهايم هو منزل ريفي، ومسقط رأس قطب الحرب البريطاني ونستون تشرشل.

واستقل ترامب، وهو يرتدي ملابس السهرة الرسمية، الطائرة، في وينفيلد هاوس، مقر إقامة السفير الأميركي في ريجنت بارك بلندن.

كما تجمع مئات المتظاهرين خارج قصر بلينهايم قبل وصول ترامب.