الإمارات

اختتام برنامج «الأعلى للأمومة والطفولة» الصيفي لليافعين

جانب من البرنامج الصيفي للأطفال واليافعين (من المصدر)

جانب من البرنامج الصيفي للأطفال واليافعين (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم البرنامج الصيفي للأطفال واليافعين الذي نظمه المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والذي استمر أسبوعاً، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.
وقالت الريم عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: «إن البرنامج كان ناجحاً بامتياز، حيث لاقى إقبالاً متزايداً من الأطفال واليافعين الذين تعلموا فيه فنونا عديدة في الصناعة، وحضروا ورشاً وندوات عن الولاء للوطن وأخلاقيات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه».
وعزت في تصريح لها عقب الاحتفال الفضل في نجاح البرنامج إلى سمو الشيخة فاطمة «أم الإمارات» التي تقف إلى جانب أبنائها الأطفال، وتضع كافة التسهيلات لفائدتهم وتهيئة البيئة المثالية لهم ليتعلموا الكثير من الفنون والتعبير عن أفكارهم وتطلعاتهم المستقبلية، مؤكدة أنها شاهدت الأطفال فرحين، ويتمتعون بحيوية ونشاط ملحوظ، ما يبشر بأن البرنامج أفادهم كثيرا، وأمضوا فيه أياماً تعلموا خلالها الكثير من الفنون والأهم أنهم حضروا ندوات تتعلق بالولاء للوطن، وتعرفوا إلى أخلاقيات القائد الراحل المغفور له الشيخ زايد. وأكدت الريم الفلاسي، أن مثل هذه البرامج ضرورية للطلاب والأطفال، فهي تسد أوقات فراغهم أولاً، ويتعلمون فيها الكثير من المهارات الابداعية، ويشغلون أنفسهم بما ينفعهم، ويقوي فيهم الانتماء للوطن.
وقد عبر الأطفال المشاركون الذين بلغ عددهم نحو 35 طفلاً خلال أيام البرنامج الخمسة عن سعادتهم بهذا البرنامج وبما تعلموه فيه، مؤكدين أن الفنون التي تعلموها ستفيدهم في حياتهم، حيث عبرت عن إبداعاتهم وتطلعاتهم نحو المستقبل
كما أعرب المشرفون على تدريب الأطفال واليافعين في هذه الورش عن إعجابهم بتجاوب المشاركين فيها وإقبالهم المتزايد عليها، لافتين إلى تزايد أعداد الأطفال المشاركين يومياً إزاء ما شاهدوه من معاملة طيبة وفنون جميلة.
وقد تدرب الأطفال واليافعون على عدد من الصناعات، منها الدمى والأوشحة وتصميم المجوهرات.
ووجه عيسى السبوسي من مؤسسة دار ورب للتصميم الشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على ما توليه من اهتمام للأطفال.
ونظمت الواعظة ماريا الهطالي من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ندوة عن شخصية المغفور له الشيخ زايد، وقدمت نماذج عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، ومعنى التسامح وفضله ونتائجه على المجتمع.
ونظمت المشرفة فاطمة المهيري من مؤسِسة بلاك كنفاس عدة ورش حول تصميم المجوهرات والرسم على الحقائب، كما قدمت المشرفة فاطمة مطر شرحاً كاملاً عن كيفية تصنيع المجوهرات من الرسم حتى التصنيع، وتناولت أيضاً عيارات الذهب ومقاديرها وأوزانها.