صحيفة الاتحاد

دنيا

محمد المرزوقي: اتيكيت السفر فـن وذوق

الالتزام بقواعد السفر يجنبك المتاعب

الالتزام بقواعد السفر يجنبك المتاعب

هناء الحمادي (أبوظبي)

للسفر إتيكيت يجهله البعض داخل بلاده، على الرغم من أنه قد يتسبب في إزعاج الآخرين، فما بالك عندما ينوي السفر خارج البلاد، خاصة مع موسم الإجازة الصيفية؟
محمد المرزوقي، الحاصل على دكتوراه في التنمية البشرية، يوضح إتيكيت السفر قال: «كل من ينوي السفر إلى الخارج لا بد أن يفكر أنه سفير بلده، وعليه أن يعطي انطباعاً جيداً عن البلد الذي جاء منه»، لافتاً إلى أن إتيكيت السفر يبدأ من لحظة القرار بالسفر إلى جهة ما، حتى مغادرة تلك الجهة.
وأضاف: «يعد السفر من أكثر الاختبارات السلوكية، فالمسافر يكتشف نفسة من زوايا أخطائه وتطلعاته الطبقية، ويكتشفه الآخرون، إذ يعرفونه على حقيقته. ومن أهم الأشياء التي لا بد أن يعرفها المسافر هي الفوطة الباردة أو الحارة التي تقدم فور الجلوس في الطائرة يجب استخدامها لمسح اليدين فقط، وليس الوجه والرقبة والحذاء. أيضاً إذا لاحظت جلوس شخص على المقعد المخصص لك داخل الطائرة لا تتحدث معه، بل اطلب من المضيف الجوي ودع المضيف يتصرف، فهو مدرب على هذا الأمور».
ومن الأخطاء داخل الطائرة النظر إلى شاشة تلفزيون الذي يجلس بقربك أو استراق النظر لقراءة جريدته. لا ننسى أيضاً أن ابتسامة مضيفة الطائرة المستمرة جزء من عملها لا تعني في حال من الأحوال أنها معجبة بالمسافر أو قلة أدب».

سفير لوطنك
يشير المرزوقي إلى جانب آخر من الاتيكيت في السفر،: «لا يجوز لحاملي التذاكر السياحية الوقوف أمام شباك درجة رجال الأعمال أو الأولى بحجة الزحمة، فالإنسان المتحضر يلتزم النظام دائماً، وفي الوقت ذاته، من الأمور المهمة كذلك أنه إذا أردت التحدث مع جارك في الطائرة، فبادر بسؤاله هل هذه رحلة عمل أم سياحية، ومن طريقة إجابته ستعرف مدى استعداده أو رغبته في استكمال الحديث معك، وإذا عرض عليك المضيف في الطائرة وجبة معينة فلا تقل «yes»، بل استخدم كلمة «sur» أو «yes please» لكي تبين مدى احترامك له، أيضاً أثناء وقوفك على «الدرج أو السير المتحرك» في المطار لا تضع حقائبك بجانبك، بل ضعها أمامك حتى تفسح المجال للمستعجل للعبور من جانبك. مبيناً المرزوقي نقطة مهمة بالقول: «خلال سفرك كن خير سفير لبلدك إلى العالم، وأعطي انطباعاً جيداً عن نفسك وعن البلد الذي جئت منه خلال سفرك».

التوقف المفاجئ
ينصح المرزوقي المسافر بتوخي الحذر إذا كان يحمل حقيبة على ظهره أو يجرها بيده، حتى يؤذي بها أحداً أثناء السير أو عند الوصول إلى مقعد الطائرة، ووضع الحقيبة في المكان المخصص إلى المقعد. كذلك لا يجب تغطية نافذة الطائرة بالرأس حتى يسمح للآخرين بالمشاركة بمشاهدة المناظر الخارجية. ويضيف: «لا تطلق أي تعليقات مهينة للبلد الذي تزوره، فأهل البلد يعتزون مثلك بحضارتهم وتقاليدهم، وبالتالي لا بد من احترام مشاعرهم».
بجانب ذلك يلفت المرزوقي إلى جانب مهم وهو لا نسخر من أزياء الآخرين أثناء السفر، فلكل بلد عاداته وتقاليده التي يتوجب احترامها، لذلك لابد من البساطة في اللبس، ومراعاة الذوق العام، وثقافة البلد. ولا ننسى نقطة أكثر أهمية وهي عند وصول الطائرة لا يستعجل المسافر بالوقوف قبل أن تتوقف الطائرة تماماً حتى لا يصاب أحد بأذى في حال التوقف المفاجئ للطائرة.

عدد الحقائب
يقول المرزوقي: «لا تجادل موظفي المطار في الأوزان، وعدد الحقائب المسموح بحملها، لأن ذلك يؤدي إلى ضياع وقت المسافرين الآخرين، ولا بد من عدم التذمر حين مشاهدة مسافر يماطل من دون جدوى.

إرشادات
من الأمور المهمة في اتيكيت السفر، يلفت المرزوقي إلى أنه «ليس من الذوق السليم وضع كاتم الصوت على الأذن أو القطعة المخصصة لحجب الرؤية على العين، قبل سماع إرشادات السفر في الطائرة».