الاقتصادي

المزروعي: «أوبك» لا تريد تقلبات في أسعار النفط

عمال في أحد حقول النفط  البحرية (أرشيفية)

عمال في أحد حقول النفط البحرية (أرشيفية)

كالجاري (رويترز)

قال معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة، رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس، إن تقلب سوق الخام أمر غير مرغوب، وإن المنظمة تفضل مناخاً أكثر استقراراً للأسعار.
وجاءت تصريحات المزروعي بعدما تكبدت أسعار النفط أكبر خسائرها اليومية في عامين. وأضاف رئيس أوبك أن المنظمة وبعض كبار المنتجين خارجها يعكفون على خطة طويلة الأمد لبناء طاقة إنتاجية فائضة تحمي السوق من أي تعطل غير متوقع للإمدادات.
وحين أعادت ليبيا فتح موانئ رئيسة لتصدير النفط الأربعاء، هبطت أسعار الخام العالمية بشدة، حيث هوت العقود الآجلة لخام القياس العالمي، برنت 6.92 بالمئة، مسجلة أكبر هبوط يومي في عامين.
وقال المزروعي متحدثاً لرويترز على هامش مناسبة لمجلس الأعمال الكندي الإماراتي في كالجاري «التقلب ليس جيداً، ولا نود رؤية الكثير من التقلبات في الأسعار». وكانت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في طرابلس أعلنت يوم الأربعاء إعادة فتح أربعة مرافئ تصدير بعد مواجهة تسببت في وقف معظم إنتاج البلد العضو في أوبك.
وقالت المؤسسة يوم الاثنين، إن إنتاج النفط الليبي انخفض إلى 527 ألف برميل يومياً عقب إغلاق الموانئ في أواخر يونيو، من 1.28 مليون برميل يومياً في فبراير.
وقال المزروعي، إن التقلبات ستستمر ما دام غياب خطة طويلة الأجل للإنتاج.
وأضاف «أوبك والمنتجون غير الأعضاء يعملون على هذه الخطة الطويلة الأجل من أجل استقرار السوق». وفي حين لا يمكن للمنظمة توجيه الدول بالاستثمار لزيادة الإنتاج، فقد قال المزروعي، إن وجوده في كندا يهدف إلى تعزيز الاستثمار في استكشاف النفط وإنتاجه.
وتابع، «أنا واثق من أننا لدينا طاقة إنتاجية فائضة تكفي لتلبية الهدف الذي تبنته أوبك والمنتجون غير الأعضاء». بدورها، قالت وكالة الطاقة الدولية أمس الخميس، إن احتياطي إمدادات النفط العالمية ربما استنفد بالكامل بسبب حالات تعطل الإنتاج الممتدة لفترات طويلة، ما يدعم الأسعار ويهدد نمو الطلب.
وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ 2014 في الأسابيع الأخيرة جراء الانخفاض المتوقع في صادرات الخام الإيرانية هذا العام بسبب تجدد العقوبات الأمريكية بجانب تراجع إنتاج فنزويلا، وتعطل إمدادات في ليبيا وكندا وبحر الشمال.
وقالت وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس في تقريرها الشهري لأسواق النفط، إن هناك بالفعل مؤشرات «مبشرة جداً» على أن إنتاج كبار المنتجين يزيد وقد يبلغ مستوى قياسياً.
وارتفع خام برنت أكثر من دولار أمس الخميس، معوضاً بعض خسائره بعد تكبده أكبر انخفاض ليوم واحد في عامين الجلسة السابقة.
وبحلول الساعة 0544 بتوقيت جرينتش كان خام برنت مرتفعاً 1.23 دولار بما يعادل 1.7 بالمئة إلى 74.63 دولار للبرميل بعد أن هوى 6.9 بالمئة أمس الأربعاء.
وزاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 46 سنتاً أو 0.7 بالمئة إلى 70.84 دولار للبرميل بعد أن نزل خمسة بالمئة الجلسة السابقة.
وقال جريج مكينا كبير محللي السوق لدى أكسي تريدر في سيدني «الأسواق في آسيا أكثر استقراراً اليوم بكثير.
«التحركات، التي رأينا مثلها في برنت وبدرجة أقل في غرب تكساس الوسيط الليلة الماضية، عادة ما يتبعها نوع من الانتعاش في اليوم أو الجلسة التالية».