صحيفة الاتحاد

منوعات

أدلة على وجود الإنسان في آسيا أقدم بكثير مما كان يعتقد

عثر علماء على أدوات مصنوعة من الحجر عمرها مليونان و120 ألف سنة، وهو اكتشاف يدلّ على أن الإنسان عاش في قارة آسيا قبل 270 ألف عام مما كان يُعتقد، بحسب ما جاء في دراسة حديثة.


وكانت أقدم الآثار المعثور عليها حتى الآن خارج أفريقيا تعود إلى مليون و800 ألف سنة، وهي بقايا متحجرة لبشر عاشوا في القوقاز، في منطقة دمانيسي في جورجيا.


أما الآثار المعثور عليها في الصين، فهي تعود إلى مليونين و120 ألف سنة، بحسب فريق الباحثين في الأكاديمية الصينية للعلوم في شانغشين.


وقال روبن دينيل الباحث في جامعة "إكستر" والمشارك في إعداد الدراسة "هذا الاكتشاف يعني أن البشر وقردة الشمبانزي خرجوا من أفريقيا في مرحلة أقدم مما تشير إليه آثار دمانيسي".


والأدوات الحجرية المعثور عليها كانت تستخدم في صنع أدوات حادة يُستفاد منها في التقطيع، بحسب روبن دينيل.


وقال "هذه التقنية بسيطة لكنها فعالة، وقد ظهرت في الشرق الأفريقي قبل مليونين و600 ألف سنة".


وتعود أقدم آثار مكتشفة حتى الآن لإنسان "هومو" الذي يعقد أن الإنسان المعاصر تفرع منه، إلى ميلونين و800 ألف سنة، وهي فكّ وأسنان عثر عليها في إثيوبيا في العام 2013.