الإمارات

محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة ترى في تطوير علاقاتنا مكسباً مهماً

محمد بن زايد وناريندرا مودي عقب توقيع الاتفاقيات

محمد بن زايد وناريندرا مودي عقب توقيع الاتفاقيات

نيودلهي (وام)

وقعت دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند، أمس في العاصمة نيودلهي، اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة وعدداً من مذكرات التفاهم بين البلدين وجرى تبادل وثائق الاتفاقيات بين الجانبين.
شهد مراسم التوقيع وتبادل وثائق الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، في حيدر آباد هاوس مقر رئاسة الوزراء في نيودلهي، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودولة ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند حيث تبادل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مذكرة الشراكة مع معالي مانوهار باريكار وزير الدفاع الهندي.
وتم تبادل مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الصناعات الدفاعية بين معالي محمد أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع ومعالي مانوهار باريكار وزير الدفاع الهندي. في حين، تبادل معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ثلاث مذكرات تفاهم مع معالي نتنجاد كاري وزير النقل البري والخطوط السريعة حول التعاون المؤسسي في مجال النقل البحري والتعاون في قطاع النقل البري والطرق السريعة وبشأن الاعتراف المتبادل بشهادات الأهلية للعاملين في البحر وفقاً لأحكام معايير التدريب وإصدار الشهادات وميثاق الحفظ STCW 78 والتعديل عليها.
كما تبادل معالي الدكتور أنور قرقاش ثلاث مذكرات تفاهم مع معالي أم جي أكبر وزير الشؤون الخارجية الهندي حول مكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز التعاون الزراعي وحول الإعفاء المتبادل من تأشيرة الحصول المسبقة لحملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة.
وتبادل معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ومعالي نيرمالا سيتارامن وزيرة الدولة للتجارة والصناعة الهندية مذكرتي تفاهم؛ الأولى حول تعزيز التدابير العلاجية التجارية والثانية تتعلق بمجال شؤون الشركات الصغيرة والمتوسطة والابتكار.
كما تبادل معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام ومعالي أم جي أكبر وزير الشؤون الخارجية الهندي مذكرة التفاهم بين وكالة أنباء الإمارات «وام» بالمجلس الوطني للإعلام وهيئة خدمات الإذاعة العامة الهندية. فيما تبادل معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها ومعالي دارمينرا برادان وزير الدولة للبترول والغاز الطبيعي اتفاقية حول إدارة وتخزين النفط الخام في الهند.
وألقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كلمة بمناسبة توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الشاملة قال فيها «أنتهز هذه الفرصة لأجدد التعبير عن سعادتي بزيارة جمهورية الهند، خاصة وأنها تأتي في هذه الأيام التي نشارك فيها الشعب الهندي الصديق احتفالاته بيوم الجمهورية».
وأضاف سموه «لا شك أننا اليوم نعيش لحظة تاريخية مهمة في العلاقات بين بلدينا، حيث تفتح اتفاقية الشراكة الاستراتيجية وجملة الاتفاقيات الأخرى الموقعة اليوم آفاقاً رحبة وغير مسبوقة للتعاون والترابط والعمل المشترك وتمثل نقلة نوعية كبرى في حاضر هذه العلاقات ومستقبلها».
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ترى في تطوير علاقاتنا الثنائية على صعيد استراتيجي مكسبا مشتركا ومهما.
وقال سموه «أنا على ثقة تامة بأن العلاقات الإماراتية - الهندية سوف تشهد تحولات إيجابية كبرى خلال السنوات القادمة بفضل اتفاقية الشراكة الاستراتيجية، ولعل ما يعزز هذه الثقة ويقويها ما لمسته خلال لقاءاتي مع المسوؤلين في جمهورية الهند الصديقة، وعلى رأسهم رئيس الوزراء الصديق معالي ناريندرا مودي، من حرص كبير على تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة وتقدير لتجربتها التنموية والإنسانية الرائدة، وتصميم على جعل هذه الاتفاقية الجسر الذي تعبر عليه علاقاتنا نحو المستقبل المشرق، بإذن الله تعالى».
من جانبه، ألقى رئيس وزراء الهند كلمة قال فيها «يسرني أن أرحب بالصديق العزيز صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كما يسرني أن أعبر عن سعادتي بمشاركة سموه بصفته الضيف الرئيسي الكريم في احتفالات يوم الجمهورية وأعتبر هذه الزيارة ذات أهمية خاصة».
وأضاف «من خلال لقاءاتنا المتكررة، قمنا بمناقشة كل القضايا ذات الاهتمام المشترك ولقد استفدت شخصياً من رؤيتكم فيما يتعلق بشراكتنا ومن تقديركم لأهمية منطقتنا ووجهات نظرنا. كما أننا قمنا بقيادتكم، يا صاحب السمو، بالوصول إلى أبعاد جديدة للعلاقات بين بلدينا، بالإضافة إلى وضع خارطة طريق طموحة تهدف إلى جعل اتفاق الشراكة الاستراتيجية الشامل قابلاً للتنفيذ والتطبيق».
وقال إن «دولة الإمارات العربية المتحدة هي أحد أهم وأقرب شركائنا في منطقة ذات أهمية كبرى للعالم، وأود الإشارة هنا إلى أن محادثاتي مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ركزت على تطبيق القرارات المختلقة التي اتخذناها خلال اللقاءين السابقين، وكان مما اتفقنا عليه خلال هذه المباحثات هو الحفاظ على زخم علاقاتنا في مجالات مهمة، لاسيما الطاقة والاستثمار».
وأشار دولة رئيس الوزراء إلى أن الإمارات تعتبر شريكاً رئيساً في قصة نمو الهند، وأثنى على اهتمام الإمارات بالاستثمار في الهند، خاصة في قطاع البنية التحية، مضيفاً أنه يجري العمل على ربط المؤسسات الاستثمارية في الإمارات مع صندوق الاستثمار الوطني والبنية التحتية في الهند. وقال إنه يشارك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد اهتمامه بأن تشارك الشركات الهندية في مشاريع البنية التحتية المتعلقة بإكسبو دبي 2020.
وقال: «إن الاتفاقية، التي وُقعت اليوم بين الإمارات والهند، تسهم في تقوية العلاقات بين البلدين عموماً، مشيراً إلى أن الاتفاقية في مجال الطاقة تمثل جسراً للترابط بين البلدين حيث تسهم في تعزيز أمن الطاقة للهند».
وأوضح أنه ناقش مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان سبل رفع العلاقات في مجال الطاقة إلى مستوى استراتيجي، مشيراً إلى أن العقود طويلة الأمد لتزويد الطاقة وإنشاء المشاريع المشتركة في قطاع الطاقة تفيد البلدين.
حضر مراسم التوقيع على الاتفاقية ومذكرات التفاهم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان ومعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة والدكتور أحمد عبدالرحمن البنا سفير الدولة لدى جمهورية الهند.

الجابر: اتفاقية تخزين النفط تؤسس لشراكة استراتيجية
نيودلهي (وام)

قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها:«إن توقيع اتفاقية بين شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وشركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية الهندية المحدودة لتخزين احتياطي استراتيجي من النفط الخام بمدينة منجلور جنوب الهند، يأتي تماشيا مع توجيهات القيادة في دولة الإمارات وجهودها الهادفة إلى استشراف المستقبل والتأسيس لشراكة استراتيجية راسخة مع جمهورية الهند في قطاع الطاقة». وأوضح معاليه في تصريحات له بهذه المناسبة أن الاتفاقية، التي تم توقيعها بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يزور الهند حاليا ومعالي ناريندرا مودي رئيس الوزراء الهندي، ستتيح الاستفادة من الخبرات والموارد النفطية لدولة الإمارات وأدنوك. وأكد أن هذه الاتفاقية، التي ستعود بالفائدة على الطرفين، تتيح الفرصة لأدنوك لزيادة حصتها في السوق عبر تزويد قطاع التكرير المزدهر في الهند بالنفط الخام عالي الجودة بالتزامن مع تلبية الطلب المتنامي وتعزيز أمن الطاقة.
وتتيح الاتفاقية تخزين 5.86 مليون برميل من النفط الخام الذي تنتجه أدنوك في منشأة مخصصة لذلك بولاية كارناتاكا الهندية، وهي شركة الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية المملوكة للحكومة الهندية مختصة بتوفير مخزونات النفط الخام في الهند. وتبادل معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة والرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها ومعالي دارمندرا برادان وزير البترول في الحكومة الهندية، النسخ الموقعة من الاتفاقية في العاصمة نيودلهي ضمن الزيارة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لجمهورية الهند الصديقة. وأوضح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر - الذي تبادل ومعالي دارمندرا برادان وزير البترول في الحكومة الهندية النسخ الموقعة من الاتفاقية في العاصمة نيودلهي - أن الهند تعد سوقا مهمة في قطاع الطاقة، وأن هذه الاتفاقية ستسهم في ترسيخ مكانة أدنوك كمزود عالمي موثوق ومعتمد للطاقة. وقال: سنستفيد من منشأة منجلور في تعزيز علاقاتنا التجارية الحالية في الهند فضلا عن استكشاف الفرص الجديدة المتاحة في مجال منتجات التكرير والبتروكيماويات التي تتوسع فيها أدنوك.
من جانبه قال معالي دارمندرا برادان وزير النفط الهندي: توثق هذه الاتفاقية روابط التعاون المتينة بين البلدين وتشكل أساسا لشراكة تعود بالفائدة على الطرفين في مجال الطاقة، وتمكن الهند من ضمان أمن الطاقة وتلبية الطلب المحلي المتنامي عليها، كما تعكس الاتفاقية رؤية الهند الهادفة لتعزيز الروابط في قطاع المنتجات الهيدروكربونية مع دولة الإمارات على مبدأ المصالح المشتركة.
وستكون منشأة تخزين النفط في منجلور ثالث منشأة لأدنوك في آسيا حيث ستنضم إلى منشأة كيري لتخزين النفط بمدينة كاجوشيما اليابانية ومستودعات تخزين الاحتياطي النفطي الاستراتيجي للشركة الوطنية الكورية للنفط في كوريا الجنوبية.
وإلى جانب مساهمتها في تعزيز أمن الطاقة توفر منشآت التخزين لأدنوك فرصة الأفضلية في تلبية احتياجات الأسواق في جنوب وشرق آسيا بشكل فعال وأسعار تنافسية.
وتعتمد الهند بنسبة 79% على الاستيراد لتلبية احتياجاتها من النفط الخام، حيث تستورد نسبة 8% منه من دولة الإمارات. وإلى جانب منشأة منجلور، تعمل الشركة الهندية للاحتياطات النفطية الاستراتيجية المحدودة على بناء منشآت تخزين تحت الأرض في فيساكابتنام بولاية أندرا براديش وفي بادور بولاية كارناتاكا لتخزين 20 مليون برميل من النفط تكفي لتغطية احتياجات الهند لمدة 10 أيام.
ووقعت أدنوك مذكرة تفاهم حول فرص تزويد النفط الخام للمصفاة الجديدة التابعة لشركة هالديا المحدودة للبتروكيماويات بمدينة كلكوتا في ولاية غرب البنغال والتي تصل طاقتها الاستيعابية إلى 300 ألف برميل نفط يوميا.
وحسب بنود مذكرة التفاهم سيدرس الطرفان احتمالات زيادة إمدادات النافثا الخفيفة المكررة التي تنتجها أدنوك إلى شركة هالديا المحدودة للبتروكيماويات.