الاقتصادي

«إكسبو 2020» يرسي مشروعين رئيسين بقيمة 670 مليون درهم

مجسم لساحة الوصل (من المصدر)

مجسم لساحة الوصل (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أرسى إكسبو 2020 دبي مشروعين رئيسيين على شركة لينغ أورورك عملاق الإنشاءات العالمي بقيمة إجمالية تبلغ 670 مليون درهم.
وستنفذ أورورك لينغ التي مقرها المملكة المتحدة جناح القيادة والجناح الإعلامي في ساحة الوصل في إكسبو 2020 والطريق المؤدية إلى ساحة الوصل. كما ستتولى الشركة المسؤولية عن الأعمال الميكانيكية والكهربائية، وتلك الخاصة بالتمديدات الصحية في هذه المرافق.
وستكون ساحة الوصل البالغ قطرها 150 متراً المساحة المركزية في إكسبو 2020 دبي لتشكل قلب إكسبو النابض ومركزه وستغطيها قبة فولاذية هائلة فازت بالتعاقد الخاص بها شركة (سيمولاي ريموند إم.إي) في نوفمبر 2017.
وقال أحمد الخطيب نائب الرئيس لشؤون التطوير والتسليم العقاري في إكسبو 2020 دبي: «نسير وفقاً للخطة الزمنية الموضوعة لتسليم إكسبو مذهل، ووقع الاختيار على الشركة من قائمة تضم منافسين عالميين متمكنين، وجاء الاختيار بسبب فهمها العميق لمتطلباتنا التقنية والتجارية. وللشركة تاريخ مشرف في قطاع الإنشاءات في الإمارات».
وأضاف: «ستشيد هذه المشاريع بالقرب من الجناح الوطني لدولة الإمارات وغيره من الأجنحة، وهذه منطقة تعج بالنشاط الإنشائي، حيث تبنى هذه المرافق جميعاً في وقت واحد. لذا نعمل عن كثب مع شركات الإنشاءات المتعددة في الموقع لتنسيق الأعمال والإمدادات اللوجستية وضمان استمرار العمل وفقاً للجداول الزمنية المحددة».
وتدير شركة التطوير العقاري «مراس» أنشطة إدارة التصميم والتعاقدات الخاصة بساحة الوصل التي صممتها شركة أدريان سميث، و غورودون العقارية التي مقرها شيكاغو.
وسيتحول جناحا القيادة والإعلام إلى فندقين بعد ختام الحدث في إطار مشروع «دستركت 2020» الخاص بإرث ما بعد إكسبو. وسيكون جناح القيادة مخصصاً لقيادة دولة الإمارات خلال الحدث.
وسيضم الطريق المؤدي إلى ساحة الوصل مدخلاً لنفق الشاحنات الخاص بإكسبو 2020. وهو طريق تحت سطح الأرض يمر من تحت ساحة الوصل. وصممته شركة بارسونز كوروبوريشن التي مقرها مدينة باسادينا بولاية كاليفورنيا الأميركية.
ومن المقرر أن تصل أعمال الإنشاء في إكسبو 2020 دبي إلى ذروتها قرب نهاية 2018 وبداية 2019. ويعمل في الوقت الحالي 12 ألف عامل في مشاريع الموقع المختلفة. ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 35 ألف عامل بحلول عام 2019.
وقال راي أورورك الرئيس التنفيذي للينغ أورورك خلال زيارة لموقع إكسبو 2020 دبي: «العمل على مشاريع في موقع إكسبو 2020 دبي فرصة عظيمة لنظهر مدى قوة فريقنا في الشرق الأوسط. ونحن ملتزمون بتعيين الكفاءات المحلية وبالابتكار من خلال توظيف أساليب التصنيع خارج الموقع، استناداً إلى الخبرة والمعرفة التي اكتسبناها من خلال العمل في الإمارات على مدى العقد الماضي».
«سعداء بأن الاختيار وقع على أن لينغ أورورك لتنفيذ هذه المشاريع المهمة، ونتطلع إلى أن نلعب دوراً بارزاً في أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا في عام 2020».
ومن المقرر أن تبدأ لينغ أوروبك العمل بنهاية يناير 2018. ومن المقرر استكمال المنشآت بحلول أكتوبر 2019، أي قبل عام كامل من افتتاح إكسبو 2020 دبي في 20 أكتوبر 2020.
وقال أحمد الخطيب «يشكل اليوم علامة فارقة حيث يتبقى ألف يوم على افتتاح إكسبو 2020 دبي. ولكن مع استكمال جميع أعمال الإنشاء الكبرى قبل عام على الافتتاح، سيكون من الضروري استمرار العمل بسلاسة».
ومن خلال الشعار الرئيسي الذي يرفعه إكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل» سيحتفي إكسبو بالإبداع، ويوفر منصة لتشجيع الابتكار والعمل المشترك، مع التركيز على الموضوعات الفرعية الثلاثة: التنقل والاستدامة والفرص.
وحرصاً على تطبيق شعار الاستدامة الذي يرفعه إكسبو ستعمل لينغ أورورك وشركات الإنشاء الأخرى العامة في إكسبو 2020 دبي على ضمان سير العمل وفقاً لأفضل المعايير البيئية والاقتصادية، والتي تضمن رفاه العمال وصحتهم وسلامتهم. ومن خلال الشعار الرئيسي الذي يرفعه إكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل» سيكون إكسبو محفلاً للإبداع ويشكل منصة لتشجيع الإبداع والابتكار والعمل المشترك، مع التركيز على موضوعات التنقل والاستدامة والفرص.
وينعقد إكسبو 2020 دبي على مدى ستة أشهر بين 20 أكتوبر 2020 و10 إبريل 2021، ومن المتوقع أن يستقطب 25 مليون زيارة، تأتي 70 في المئة منها من خارج الدولة. وهي أعلى نسبة للمشاركة الخارجية في تاريخ معارض إكسبو الدولية.
ويتوقع مشاركة أكثر من 180 دولة في إكسبو 2020 دبي، حيث أكدت حتى الآن 160 دولة مشاركتها إما بتوقيع عقد المشاركة الرسمي أو من خلال إبداء النية.

إطلاق أول حملة تسويق عالمية تحت شعار «معاً إلى الأفضل»

دشن إكسبو 2020 دبي، أولى حملاته التسويقية العالمية بعنوان «معاً إلى الأفضل»، مستخدماً الأيدي شعاراً يعبر عن قوة العمل المشترك بين البشر.
وتستخدم الحملة ألواناً جريئة مع عشرات الأيدي التي تسعى لتصوير معالم وأشياء يسهل التعرف عليها، مثل برج خليفة والمصباح الكهربائي والأرض وطواحين الهواء. ويمثل كل مشهد أو صورة شعار إكسبو 2020 وهو «تواصل العقول وصنع المستقبل» من خلال التأكيد على أنه حينما نعمل سوياً يمكننا أن نجني نتائج أفضل ونصنع مستقبلا أفضل. وهذه الحملة هي أول حملة عالمية يطلقها إكسبو 2020 منذ فوز دبي بشرف استضافة الحدث عام 2013.
وقال طارق غوشة نائب الرئيس للتسويق والاتصال في إكسبو 2020 دبي، إن الحملة ستساعد في رفع الوعي فيما يخص أول إكسبو دولي في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وخصوصاً في دول مجلس التعاون والأسواق العالمية الكبرى.
وأضاف «إن الإكسبو الدولي لا يتعلق بعرض أحدث الابتكارات وحسب، بل هو منصة فريدة لجمع الناس من مختلف أنحاء العالم وجميع مشارب الحياة بغرض تشجيع الإبداع والابتكار والعمل المشترك. هذه الحملة ستمهد الطريق الذي سنسلكه في الحملات القادمة. لا نريد أن يأتي الناس إلى إكسبو فحسب.. بل نريدهم أن يستمتعوا أيضاً بالرحلة نحو 2020».