الرياضي

أتلتيكو يهزم الأهلي في احتفالية «السلام ضد الإرهاب»

جريزمان نجم أتلتيكو مدريد في أحد المحاولات على مرمى الأهلي (الاتحاد)

جريزمان نجم أتلتيكو مدريد في أحد المحاولات على مرمى الأهلي (الاتحاد)

القاهرة (د ب أ)

أبدى دييجو سيميوني، المدير الفني للفريق الأول بنادي أتلتيكو مدريد، سعادته بالمشاركة في المباراة الودية التي جمعت فريقه بالنادي الأهلي، وأكد إنها مباراة ذات رسالة سامية.

وفاز أتلتيكو مدريد على الأهلي 3 /&rlm&rlm 2 خلال المباراة الودية ضمن احتفالية القلعة الحمراء التي حملت عنوان «السلام ضد الإرهاب» والتي شارك بها عدد من نجوم كرة القدم العربية.

وأكد سيميوني: «أن المنافسة كانت قوية للغاية في المباراة، وأن اللاعبين اللذين شاركوا مع الأهلي لعبوا بشكل جيد خلال الشوط الأول، حيث سددوا العديد من الكرات باتجاه المرمى».

وأضاف:«لعب أتلتيكو بشكل متباين خلال الشوطين، حيث لم يظهر الفريق بمستواه المعهود في الشوط الأول، ولكنه استعاد نشاطه وظهر بشكل أفضل بكثير في الشوط الثاني».

وأشار سيميوني إلى أنه كان يثق في قدرة فريقه الهجومية على تسجيل الأهداف رغم تأخر فريقه بهدفين، حيث قال:«سنحت لأتلتيكو العديد من الفرص في الشوط، وتمكن من استغلالها حيث سجل ثلاثة أهداف».

وعند سؤاله حول قدرة اللاعبين العرب في الاحتراف بأوروبا قال:«إن أي لاعب يمكنه اللعب في أي دوري بالعالم بشرط تقديم مستويات جيدة».

وحول رأيه في النجم المصري محمد صلاح وإمكانية انتقاله لريال مدريد أو برشلونة قال سيميوني:«أصبح صلاح لاعباً مهماً لفريقه، كما أنه بات من بين أهم اللاعبين في العالم، يقدم مستويات جيدة مع فريقه ليفربول، وهو الأمر الذي قد يجعله ينتقل للريال أو برشلونة، خاصة أنه لاعب مهم ومؤثر».

وعن الأخبار المنتشرة حالياً بإمكانية رحيل أنطوان جريزمان عن أتلتيكو والانتقال لبرشلونة قال:«لا توجد عندي معلومة مؤكدة بشأن مستقبل اللاعب، كل ما أعرفه أنه يتدرب بكل جدية معنا ويلعب مع الفريق بشكل رائع. كما أنه سيشارك في مباراة الفريق المقبلة»، واختتم سيميوني حديثه قائلاً:«وجدنا استقبالاً رائعاً وحفاوة بالغة من المصريين، بالإضافة إلى حماس شديد من الجميع تجاه لاعبي الفريق».

وكان أتلتيكو مدريد فاز على الأهلي 3 /&rlm&rlm 2. وانتهى الشوط الأول بتقدم الأهلي بهدف أحرزه مؤمن زكريا من تسديدة رائعة من داخل منطقة الجزاء سكنت شباك أتلتيكو. وفي الشوط الثاني عزز أحمد الشيخ لاعب الأهلي تقدم فريقه محرزاً الهدف الثاني، بعدما حول عرضية محمد الشلهوب داخل الشباك الإسبانية، بعدها تمكن كيفن جاميرو لاعب أتلتيكو مدريد من تسجيل ثلاثة أهداف (هاتريك) في الدقائق 63 و72 و82 ليهدي الفوز لأتلتيكو.

واستهل الأهلي المباراة بتشكيلة مختلطة ضمت نجوم الكرة المصرية والعربية، حيث بدأ بمجموعة مختلطة من أبناء القلعة الحمراء على رأسهم الحارس أحمد عادل عبد المنعم والظهير الأيمن باسم علي ومثيله الأيسر صبري رحيل ولاعب الوسط هشام محمد، ومن خارج الفريق محمود كهربا وفهد المولد نجما اتحاد جدة السعودي، وحسن الراهب لاعب النصر السعودي، ومحمد فاروق نجم المقاولون العرب، ورامي صبري مدافع انبي، وأحمد سامي لاعب المقاصة.

في حين بدأ أتلتيكو مدريد المباراة بتشكيلة من أبرز نجومه ضمت جان أوبلاك في حراسة المرمى، وفي خط الدفاع خوان فران ولوكاس هيرنانديز ورافا مونوز وسيرجي وتوماس وجابي وكاراسكو وكيدي، وفي الهجوم أنخيل كوريا والمخضرم فرناندو توريس.

وشارك المطرب محمد حماقي في ضربة بداية اللقاء إعلاناً منه عن تضامن كل المجالات الرياضية والفنية والاقتصادية وغيرها ضد الإرهاب، وجاءت أول الفرص المحققة للتهديف في الدقيقة العاشرة للأهلي بعرضية من كهربا داخل منطقة جزاء أتلتيكو، قابلها حسن الراهب برأسية مرت بجوار القائم، وأضاع محمد فاروق فرصة محققة لهز الشباك الإسبانية في الدقيقة العاشرة، بعدما تلقى تمريرة سحرية من كهربا، انفرد على أثرها بالمرمى وصوب كرته، لكن الحارس العملاق أوبلاك تصدى ببراعة. وجاءت أولى هجمات أتلتيكو بأقدام الإسباني توريس، حيث سدد كرة قوية في الدقيقة 20 تصدى دفاع الأهلي لها وحولها لركنية قبل أن تصل للشباك.

وفاجأ يانيك كاراسكو الجميع بتسديدة صاروخية، من أمام منطقة جزاء الأهلي باتجاه المرمى في الدقيقة 24، لكن الحارس المتألق أحمد عادل تصدى للكرة.

ونجح مؤمن زكريا لاعب الأهلي في إحراز هدف التقدم في الدقيقة 40 من تسديدة رائعة من داخل منطقة جزاء أتلتيكو.

ومع بداية الشوط الثاني عزز أحمد الشيخ تقدم الأهلي في الدقيقة 52 بعدما تلقى عرضية من محمد الشلهوب من كرة ثابتة أرسلها داخل منطقة الجزاء.

واستطاع المهاجم الفرنسي كيفن جاميرو تقليص الفارق لأتلتيكو، محرزاً الهدف الأول في الدقيقة 58، بعدما استقبل عرضية من الجانب الأيمن داخل منطقة جزاء الأهلي حولها بضربة رأسية إلى داخل المرمى.

وعاد الفرنسي جاميرو ليهز شباك الأهلي في الدقيقة 72 بعدما وصلت إليه الكرة أمام مرمى الأهلي وسددها بقوة داخل الشباك.

وفاجأ جاميرو الجميع في الدقيقة 82 بعدما نجح في إحراز هدف التقدم لفريقه والثالث له «هاتريك»، بعدما تلقى تمريرة انفرد على إثرها بالمرمى وصوبها بقوة أثناء تحرك أحمد عادل لتسكن الشباك.

ومرت الدقائق الأخيرة بلا جديد لتنطلق صافرة نهاية الشوط الثاني والمباراة معلنة فوز أتلتيكو على الأهلي.