الاقتصادي

عمليات بيع تضغط على الأسهم المحلية رغم التوزيعات

 مستثمر يعاين شاشات التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

مستثمر يعاين شاشات التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعرضت الأسهم المحلية المدرجة خلال جلسة تعاملات أمس، إلى ضغوط بيعية أثرت سلباً على اتجاه المؤشرات المالية للأسواق خصوصاً بعدما طالت عدداً من الأسهم القيادية لتغلق الأسواق بالمنطقة الحمراء بتراجعات متباينة، بالتزامن مع مرور الأسواق بحالة من عدم اليقين والضبابية التي لم تفلح التوزيعات المجدية والنتائج الإيجابية التي أعلنت عنها الشركات في اجتيازها خلال الجلسات الماضية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 515.2 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 218.3 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4536 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 71 شركة مدرجة، ارتفع منها 19 سهماً، فيما تراجعت أسعار 36 سهماً، وظلت أسعار 16 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على تراجع بلغت نسبته 0.15% ليغلق عند مستوى 4629 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 57.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 142.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1120 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 32 شركة مدرجة، ارتفع منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 13 سهماً، وظلت أسعار 8 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما سجل مؤشر سوق دبي المالي، تراجعاً بنسبة 0.31% ليغلق عند مستوى 3501 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 161 مليون سهم، بقيمة بلغت 372.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3416 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 39 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 23 سهماً، وظلت أسعار 8 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال محمد النجار، مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية، إن الأسهم المحلية تعرضت خلال جلسة تعاملات أمس إلى ضغوط بيع طالت الأسهم القيادية التي شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الماضية، مؤكداً أن تراجع مستويات السيولة ساهمت في الحد من الخسائر بالتزامن مع مرور الأسواق بحالة من عدم اليقين والضبابية التي لم تفلح التوزيعات المجدية والنتائج الإيجابية التي أعلنت عنها الشركات في اجتيازها خلال الجلسات الماضية.
وأضاف النجار أن سهم «إعمار» تعرض لضغوط بيع ساهمت في تراجعه بنسبة 0.41% ليقود مؤشر سوق دبي إلى التراجع بنسبة بلغت 0.31% بعدما تصدر السهم قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بالقيمة مع نهاية التعاملات، وذلك رغم الإعلان عن بدء استحقاق الأرباح النقدية لشركة «إعمار العقارية»، التي كانت الجمعية العمومية غير العادية للشركة قد أقرتها من خلال توزيع أرباح عوائد الاكتتاب بشركة «إعمار للتطوير» على المساهمين بواقع 4 مليارات درهم.
وأوضح أن الأسواق تحتاج إلى محفزات جديدة والمزيد من إعلان الشركات للنتائج كي تستطيع مؤشراتها العودة للمسار الصاعد للمحافظة على المكاسب المسجلة خلال الجلسات الأولى من العام الجاري، مؤكداً أن الأسهم المحلية مازالت تمثل فرصاً استثمارية جيدة مع وصول الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء خصوصاً أسهم قطاعي البنوك والتأمين والعقار.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 8.4 مليون سهم، ليغلق عند سعر 0.58 دهم، خاسراً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، فيما نجح سهم «أبوظبي الأول» في تصدر الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً 28.7 مليون درهم، ليغلق عند مستوى 11.3 درهم، خاسراً 5 فلوس عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «دبي باركس» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً مع نهاية جلسة تعاملات أمس نحو 20.1 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 12.9 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.659 درهم، فيما جاء سهم «إعمار» في صدارة الأسهم النشطة بالقيمة محققاً تداولات بأكثر من 119 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 16.4 مليون سهم، ليغلق السهم متراجعاً عند سعر 7.25 درهم، خاسراً 3 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
يسعى بعض المضاربين أحياناً، لاستغلال وسائل الإعلام في توجيه السوق لمصلحتهم الخاصة، عبر تقديم توقعات لأسعار الأسهم دون الاستناد إلى تحليلات مالية موضوعية، لا تعتمد على توقعات مذاعة أو منشورة ما لم تدْعَمُها آراء لمحللين محايدين و معتمدين لدى الهيئة.
هيئة الأوراق المالية والسلع