الإمارات

مجلس أبوظبي للتعليم ينظم يوم المناهج

في إطار استعداد مجلس أبوظبي للتعليم لتطبيق النموذج المدرسي الجديد للحلقة الثانية نظم المجلس لقاء تربويا تحت عنوان "يوم المناهج" وذلك لدعم الجهود المبذولة من أجل تطوير مناهج المجلس لتماثل وتنافس نظائرها على المستوى العالمي، وقد شارك في اللقاء عدد من الخبراء المتخصصين وأساتذة جامعيون ونخبة من الميدان يمثلون أهم شرائح المجتمع المدرسي من معلمين، ورؤساء هيئات التدريس، ومديري مجموعات المدارس، ومديري المدارس، واختصاصيي دعم المواد، ومشرفين تربويين.

وقد تناول اللقاء أهم عناصر المنهاج والتي تتضمن مخرجات التعلم، ومصادره، والتقويم، والتدريب والتطوير المهني وغيرها من الأمور التي تهم الميدان، فضلا عن أخذ التغذية الراجعة من الميدان التربوي، وتوفير الجو المناسب لتبادل الخبرات بما يسهم في رفع كفايات العاملين في الميدان التربوي، وينعكس إيجابا على أبنائنا الطلبة.

وأكدت الدكتورة كريمة المزروعي مديرة إدارة المناهج بمجلس أبو ظبي للتعليم على أن ما يميز هذا اللقاء هو اشتماله على أكثر من خبير تربوي في المادة الواحدة من مدرسين واختصاصيين و مدراء مدارس ومدراء مجموعات مدارس وأساتذة جامعيين في كل مادة دراسية، كما يتسم الاجتماع أنه ذو طابع تفاعلي حيث يغلب على المشاركين فيه الحوار وتبادل الآراء حول القضايا التربوية والاستعداد للعام الجديد.

وأضافت د. المزروعي إننا نتطلع من خلال هذا اللقاء إلى المساهمة في تبصير المعلم بدوره الجديد كمسؤول عن تعلم طلبته، وتنمية مهارات المعلمين في مجال التعليم الإلكتروني، وأن يعزز لديهم الربط بين مفهوم "المخرج التعليمي" كغاية و"التدريس" كوسيلة إلى تلك الغاية، بالإضافة إلى تزويدهم بمجموعة من استراتيجيات التدريس الحديثة التي تجعل التعليم متمحورا حول الطالب، وتطوير قدراتهم في التعامل مع مصادر التعلم المختلفة، واكتساب صورة واقعية عن حاجاته من التدريب والتطوير المهني.

وقد تضمن اللقاء عقد أكثر من 10 حلقات نقاشية متخصصة بمشاركة أكثر من 120 تربويا ، موزعة حسب المواد والحلقات الدراسية كالرياضيات والعلوم واللغتين العربية والإنجليزية، وتم تنظيم ما يزيد عن 30 جلسة عمل بمعدل ثلاث جلسات عمل في كل حلقة نقاشية.

وتناولت الجلسات موضوعات متنوعة مثل التخطيط ، التدريس، التقويم، التعليم الإلكتروني، الأنشطة الطلابية، التعليم وفق المعايير، التكامل بين المواد الدراسية، التعليم المتمحور حول الطالب، والاستعداد لتضمين الصف السادس ضمن النموذج المدرسي الجديد كما شهد اللقاء عرض نماذج من المناهج الجديدة المزمع تطبيقها خلال السنة القادمة للصف السادس، ومناقشة مكوناتها كالمخرجات التعليمية ، ومصادر التعلم، وأدلة المعلمين ومشاركات أولياء الأمور واحتياجات المدارس المتوقعة من التطوير المهني.

ويحرص المجلس بشكل أساسي على الاستعانة برأي الميدان التربوي بشكل دوري للتأكد من جودة تنفيذ برامج المجلس وأخذ الملاحظات بشكل دائم حول التدريس والمصادر والتطوير المهني المطلوب في كل مرحلة من مراحل التطوير المدرسي.

وقد أعربت السيدة جوديث موتون مديرة المجموعات المدرسية والمسئولة عن 12 مدرسة في أبوظبي عن سعادتها بالمساهمة في تصميم المنهاج الدراسي للصف السادس بمشاركة مجموعة من الهيئات التعليمية والإدارية بالمدارس بصفتهم المسئولين عن تطبيق المنهج الدراسي، وأوضحت قائلة : "بمناسبة تطبيق النموذج المدرسي الجديد في الصف السادس فإنه يتعين علينا جميعاً الإطلاع على المناهج الدراسية والتعرف عليها عن قرب وإدراك أنها مصممة بطريقة مختلفة، والتركيز على تطوير مهارات المعلمين في التعامل مع الطلبة وإعدادهم للغد حيث أن تلك المناهج تعد الطلبة لتنفيذ ما هو مطلوب منهم في المستقبل".

كما أثنى السيد عدنان عبدالله عيسى محمد أخصائي اللغة العربية في المكتب التعليمي بالعين على تلك المبادرات التي أطلقها المجلس والهادفة إلى تشجيع الهيئات التعليمية والإدارية بالمدارس للقيام بدور فعال في تطوير العملية التعليمية، وأضاف: من الجلي أن المجلس قد اكتسب خبرة واسعة من خلال تطبيق النموذج المدرسي الجديد للصفوف من الأول إلى الخامس لذا فإن المجلس جاهز الآن للتوسع في هذا المبادرة وتطبيق النموذج ليشمل الصف السادس ولتحقيق هذا الهدف فيجب العمل بصورة وثيقة مع المعلمين ومديري المدارس لتطبيقه بنجاح، واجتماع اليوم يمثل فرصة رائعة لتبادل المهارات ومناقشة مختلف السبل لتطوير مهارات طلبة الصف السادس فنحن الآن نناقش سبل تطوير مهارات الكتابة ويقوم كل معلم من المعلمين بطرح فكرة أو إثارة رأي وذلك لتقديمها إلى المجلس.

وقد أعربت السيدة آمي موسر، رئيس الهيئة التدريسية بروضة اليحر عن سرورها بحضور مثل هذه الاجتماعات المثمرة وأضافت بأنها تتمنى لو يقوم المجلس بإشراك أولياء الأمور بمثل هذه الاجتماعات البناءة للحصول على أرائهم القيمة فيما يتعلق بمستقبل أبنائهم الطلبة والتي يمكن أن يستفيد منها الجميع.

وأشارت السيدة عائشة محمد الزعابي، مديرة مدرسة الريم للحلقة الثانية إلى أن جميع طالبات المدرسة البالغ عددهن 730 طالبة تم تدريسهن مادتي الرياضيات والعلوم باللغة الانجليزية هذا العام وذلك وفقاً للنموذج المدرسي الجديد المطبق لطلبة الصف السادس لهذا العام.

وأضافت الزعابي بأن طالبات المدرسة متميزات في اللغتين العربية والانجليزية لذا فإن هذا الاجتماع يعد بمثابة تأكيد على أهمية النموذج المدرسي الجديد حيث تستفيد العديد من المدارس الأخرى من تجربة تطبيقه، كما يعد هذا الاجتماع فرصة للالتقاء بالمعلمات ومديرات المدارس ومديرات المجموعات المدرسية من مختلف المناطق، حيث يتم من خلال هذا الاجتماع مناقشة الآراء وتبادل الأفكار والتوقعات بالنسبة لتطبيق النموذج المدرسي الجديد للصف السادس مما يعد أمراً إيجابياً سعياً نحو تطوير العملية التعليمية.

كما أوضح الدكتور فرج علام معلم اللغة العربية بمدرسة الشوامخ للحلقة الثانية إلى أن أحد الموضوعات التي تمت مناقشتها اليوم شملت دمج المواد الدراسية مع مادة تقنية المعلومات، وذلك ليتمكن معلم تقنية المعلومات من تكملة العمل الذي يقوم به سائر المعلمين مثل معلم اللغة العربية على سبيل المثال وأضاف بأن هذا الدمج يعد أمراً هاماً طالما أنه لا يؤثر على عمل باقي المعلمين وأضاف الدكتور علام بأن هذا المؤتمر يعتبر فرصة أمام الجميع لمناقشة الأفكار وتبادل الآراء والتشجيع على طرح التساؤلات ومناقشة القضايا التي تهم الجميع.