الاقتصادي

40 مليار دولار استثمارات خليجية بالأردن

مجسم لمرسى زايد في العقبة بالأردن  (أرشيفية)

مجسم لمرسى زايد في العقبة بالأردن (أرشيفية)

جمال إبراهيم (عمّان)

قال رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي، إن دول الخليج تعتبر من أهم الشركاء التجاريين للأردن واكبر المستثمرين بقطاعات حيوية وذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني».
وأضاف أن الإحصائيات تشير إلى أن حجم الاستثمارات الخليجية بالأردن يقدر بحوالي 40 مليار دولار، موزعة على القطاعات الإنتاجية والخدمية والصناعية والاستثمارية وتتركز بصناعة الإنشاءات والخدمات الرياضية والتعبئة والتغليف والبلاستيك وخدمات السيارات والإسمنت.
وأكد أن الاستثمارات الخليجية القائمة بالمملكة، بقطاعات اقتصادية ذات قيمة مضافة، تشكل أكثر من نصف الاستثمارات الخارجية المقامة بالأردن»، مشددا على ضرورة تعزيزها بمختلف القطاعات وبخاصة الصناعية نظرا لقيمتها المضافة العالية على الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل.
وبين العين الكباريتي، في بيان صحافي أمس، أن استقطاب المزيد من الاستثمارات الخليجية وزيادة معدلاتها تشكل أولوية قصوى للمملكة لتوفير فرص العمل وزيادة معدلات النمو.
وقال إن الأردن يرتبط بعلاقات وطيدة وراسخة وتاريخية مع دول الخليج العربي شهدت تطورات مهمة على طريق تحقيق التكامل الاقتصادي الثنائي بين الأردن، لافتاً إلى أن هذه الدول أسهمت في تقوية الصلات الأخوية الوطيدة أساسها التفاهم والحوار والاحترام المتبادل، مقدراً لدول الخليج العربي مواقفها الأخوية المشرفة الجليلة من خلال تقديم كل أشكال الدعم والمساندة للأردن في كل الظروف والأوقات.
وأشاد بعمق العلاقات على مستوى القطاع الخاص في الأردن ودول الخليج العربي، قائلاً «نسعى دائما للارتقاء بها في مختلف أشكال التعاون لدرجة أن تصبح العلاقات بيننا وبينهم ركيزة أساسية لتفعيل العمل الاقتصادي المشترك وتعظيم الاستفادة من الاتفاقيات الموقعة بشكل ثنائي».
وأشار إلى «وجود استثمارات خليجية بالخدمات السياحية والفنادق والمطاعم والأغذية ومواد البناء والأعلاف والصناديق الزراعية وخدمات التعليم والصحة والطلاب والمستلزمات الطبية، والعقارات والصناعات التحويلية والهندسية والخلايا الشمسية وإنتاج الفحم والنسيج ومحطات الوقود والصناعات الكهربائية».
وأوضح أن الإمارات والسعودية والكويت وقطر تتصدر قائمة الاستثمارات الخليجية القائمة بالأردن في مختلف القطاعات الاقتصادية، مؤكدا أنها أدت دورا مهما في دعم الاقتصاد الأردني وتحقيق أعلى درجات الاستقرار ببيئة الأعمال بالمملكة.
وأوضح أن الأردن، بما يملكه من استقرار سياسي وأمني ووجود إرادة حقيقية ودعم ملكي، قادر على استقطاب المزيد من الاستثمارات الخليجية وتعزيز ودعم الاستثمارات القائمة وتذليل كل العقبات التي تعترضها وتوفير كل السبل لإنجاحها ومساندة الدور الذي تلعبه في توفير فرص العمل.
وأكد العين الكباريتي أن المملكة حريصة على إنجاح العلاقات التجارية والاستثمارية مع دول الخليج العربي التي تعد شريكا استثماريا وتجاريا مهما للأردن وجذب مزيد من الاستثمارات للمملكة. وأشار إلى أن الأردن يؤسس اليوم لمرحلة جديدة لاستقطاب الاستثمارات ورعاية المشروعات القائمة ضمن رؤية واضحة ومحددة تعالج الاختلالات التي اكتنفت التشريعات السابقة وتجاوز البيروقراطية وتسهيل الإجراءات وتسريعها.