عربي ودولي

23 مصاباً بهجوم ملثمين على معتصمي «الاتحادية»

القاهرة (وكالات) - هاجمت مجموعة مجهولة تضم قرابة 30 شخصا، المعتصمين أمام قصر الاتحادية الرئاسي بمصر مساء أمس الأول، حيث قامت المجموعة بالاعتداء على المعتصمين وإحراق الخيام بإلقاء زجاجات حارقة (مولوتوف) عليها، بحسب شهود عيان. وقام المهاجمون أيضا بإطلاق أعيرة نارية (خرطوش) في الهواء لترويع المعتصمين ومنعهم من الاشتباك معهم. وحسب مصدر أمني، أضرم المهاجمون النار في خيم المعتصمين الذين ينفذون تحركهم أمام القصر الرئاسي منذ أكثر من شهر. وأفاد المصدر نفسه أنه عندما تدخلت الشرطة أطلق المهاجمون النار على الجميع. وقالت وزارة الصحة المصرية إن سبعة من عناصر الشرطة بينهم ضابط رفيع و16 مدنيا أصيبوا في أعمال العنف. وتوافد عدد من نشطاء المعارضة إلى موقع الاعتصام للتضامن مع المعتصمين وتعويض الخيام التي تعرضت للتلف. وقال مصدر أمني إنه تم اعتقال اثنين من المهاجمين. ويطالب المعتصمون بإلغاء الدستور الجديد الذي أثار انقساما في البلاد بعدما أعدته لجنة تأسيسية يهيمن عليها الإسلاميون. ووافق 64 في المئة من المصريين على هذا الدستور، في استفتاء نظم على مرحلتين في 15 و22 ديسمبر الفائت. وتنتقد المعارضة الدستور الجديد معتبرة أنه يضفي صبغة إسلامية متشددة على التشريعات ولا يضمن عددا من الحقوق.
وفي وقت لاحق أعلن اللواء وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم إلقاء القبض على المتهم الرئيسي في أحداث الاعتداء على المعتصمين. وقال إن الاعتداء على المعتصمين جنائي بدافع الانتقام الشخصي وليس له أي دوافع سياسية. وأضاف أن المتهم الرئيسي سبق أن تشاجر مع بعض المعتصمين أثناء قيامه بتصوير خيام الاعتصام، مما دفعه إلى الاستعانة بباقي الجناة للانتقام من المعتصمين. وشدد على أن أجهزة الأمن تواصل جهودها الحثيثة لإلقاء القبض على باقي الجناة واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.