صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

كوريا الشمالية: عزمنا على نزع السلاح قد يفتر بعد زيارة بومبيو

قالت كوريا الشمالية، اليوم السبت، إن عزمها على التخلي عن برامجها النووية ربما يفتر بعد المحادثات التي أجراها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيونجيانج.


ويتناقض ذلك مع تصريحات بومبيو الذي رحب بالتقدم الذي أحرز في كل القضايا الرئيسية تقريبا.


وأجرى بومبيو محادثات استمرت يوما ونصف اليوم في بيونجيانج سعيا لوضع التفاصيل الخاصة بكيفية تفكيك برامج كوريا الشمالية النووية بما في ذلك الجدول الزمني لنزع الأسلحة النووية وخطة إعلان المرافق المتصلة بها.


وبثت وكالة الأنباء المركزية الكورية بيانا لمتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية قال فيه إن نتيجة المفاوضات "مقلقة للغاية". واتهم البيان وفد بومبيو بالإصرار على نزع السلاح النووي بصورة أحادية وكاملة ويمكن التحقق منها ولا يمكن التراجع عنها.


وقال "توقعنا أن يأتي الجانب الأميركي بفكرة بناءة على اعتبار أننا سنأخذ شيئا في المقابل".


وأضاف "لكن، خلال المحادثات رفيعة المستوى، وصلت الثقة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة إلى وضع خطير ربما يفتر معه عزمنا الثابت والراسخ بشأن نزع السلاح النووي".


وأوضح المتحدث أن "أسرع طريقة" لتحقيق إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية يكون عبر منهج على عدة مراحل يتخذ خلالها الجانبان خطوات متزامنة.


ولم يرد حتى الآن تعليق من وزارة الخارجية الأميركية على هذا البيان.


ولدى مغادرته بيونجيانج اليوم السبت، قال بومبيو إنه أحرز تقدما "في جميع القضايا المحورية تقريبا" في المحادثات مع كوريا الشمالية بما في ذلك وضع جدول زمني لنزع سلاحها النووي على الرغم من أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين إنجازه.


وقال بومبيو، للصحفيين بعد محادثات استمرت يوما ونصف اليوم في بيونجيانج، إن الجانبين اتفقا على إجراء محادثات يوم 12 يوليو الجاري بشأن إعادة رفات الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم في الحرب الكورية في الخمسينيات. وأضاف أنهما ناقشا أيضا "أنماط" تفكيك منشأة اختبارات لمحركات الصواريخ.


وقال بومبيو إنه قضى "فترة لا بأس بها" في مناقشة الجدول الزمني وإعلان مواقع بيونجيانج النووية والصاروخية.


وذكر تقرير مشترك، أصدره الصحفيون المرافقون لبومبيو، أنه قال "اعتقد أننا أحرزنا تقدما في كل عنصر من عناصر مناقشاتنا".


وأضاف "هناك قضايا معقدة لكننا أحرزنا تقدما في جميع القضايا المحورية تقريبا. حققنا تقدما كبيرا في بعض المجالات بينما ما يزال هناك حاجة لمزيد من العمل في مجالات أخرى".


وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت إن بومبيو لم يلتق مع كيم كما فعل في الزيارتين السابقتين لبيونجيانج في العام الحالي لكنه نقل له خطابا من ترامب.


وقبل مغادرته، تسلم بومبيو رسالة من كيم إلى ترامب سلمها له مضيفه وشريكه في المحادثات كيم يونج تشول وهو أحد كبار مسؤولي الحزب الحاكم ورئيس المخابرات السابق الذي لعب دورا مهما في ترتيب اجتماع القمة بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في سنغافورة يوم 12 يونيو الماضي.