عربي ودولي

بومبيو في بيونج يانج سعياً لتفاصيل بشأن «نزع النووي»

بومبيو قبيل بدء محادثات مع وزير التوحيد الكوري الشمالي في بيونج يانج أمس (أ ف ب)

بومبيو قبيل بدء محادثات مع وزير التوحيد الكوري الشمالي في بيونج يانج أمس (أ ف ب)

سيؤول (رويترز)

اجتمع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، مع مسؤولين من كوريا الشمالية في بيونج يانج، أمس، آملاً في «استيفاء» تفاصيل عن خطط بيونج يانج للتخلي عن برنامجها النووي، وأيضاً استعادة رفات جنود أميركيين فقدوا إبان الحرب الكورية. وأفاد تقرير لمجموعة من الصحفيين المرافقين لبومبيو، بأنه التقى كيم يونج تشول، المسؤول الكوري الشمالي الكبير الذي لعب دوراً رئيساً مع بومبيو في الترتيب لقمة بين زعيمي البلدين استضافتها سنغافورة الشهر الماضي.
واستمرت المحادثات قرابة ثلاث ساعات، بينما لم يتأكد حتى الآن ما إذا كان بومبيو سيلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.
وقال بومبيو للصحفيين «أنهينا للتو أول اجتماع لنا، أنا فخور بالعمل الذي يؤديه فريقي». وخلال قمة سنغافورة، أعلن زعيم كوريا الشمالية التزاماً فضفاضاً «بالعمل من أجل نزع السلاح النووي»، لكنه لم يحدد التفاصيل المتعلقة بكيف أو متى سيتخلى عن برامج بيونج يانج النووية.
وكتب بومبيو على «تويتر» بعد مكالمة هاتفية مع ترامب أثناء توجهه إلى بيونج يانج «أبلغني الرئيس باعتقاده أن الزعيم كيم يتوقع مستقبلاً مختلفاً وأكثر إشراقاً لشعب كوريا الشمالية. ويأمل كلانا أن يكون ذلك صحيحاً».
وأضاف «المحطة المقبلة: بيونجيانج. أتطلع لمواصلة اجتماعاتي مع الزعماء الكوريين الشماليين. أمامنا الكثير من العمل الشاق، لكن السلام يستحق العناء».
وأفاد تقرير الصحفيين بأن بومبيو قال إنه يسعى إلى «استيفاء» بعض التفاصيل بشأن التزامات كوريا الشمالية، والحفاظ على الزخم لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال القمة.
وقال مسؤولون بالمخابرات الأميركية لـ «رويترز» إن بومبيو سيحاول التوافق على قائمة مبدئية على الأقل بالمواقع النووية، بحيث يمكن مقارنتها بمعلومات المخابرات المتاحة.
ومن أولويات جدول أعمال الزيارة أيضاً مسألة رفات الجنود الأميركيين المفقودين خلال الحرب التي دارت رحاها بين عامي 1950 و1953 وعددهم 200 جندي. وقال ترامب بعد قمة سنغافورة إن كيم وافق على إعادة الرفات إلى الولايات المتحدة.
وتعد المسألتان بمثابة اختبارين أساسيين لجدية كيم بشأن المفاوضات، وقال مسؤولون في المخابرات إن المسؤولين الكوريين الشماليين لم يثبتوا ذلك حتى الآن خلال المحادثات.
وقال أحد المسؤولين في المخابرات «إذا كانوا جادين، فسنتمكن من الانتقال للعمل على تحديد شروط النزع النهائي للسلاح النووي».