عربي ودولي

تصويت جديد في الكونجرس اليوم لإخراج الحكومة من الشلل

تظاهرة حاشدة ضد ترامب تضامنا مع النساء في سياتل واشنطن أمس (أ ف ب)

تظاهرة حاشدة ضد ترامب تضامنا مع النساء في سياتل واشنطن أمس (أ ف ب)

واشنطن (وكالات)

يجري تصويت جديد اليوم الاثنين على الأرجح في مجلس الشيوخ الأميركي للتوصل الى اتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين حول موازنة الحكومة لإخراجها من الشلل. وفي خضم هذه الأزمة، تظاهر آلاف الأميركيين في عدة مدن حاملين لافتات مناهضة للرئيس دونالد ترامب في إطار مسيرة النساء الثانية ضد ترامب في الذكرى الأولى لتنصيبه.
فبعد عام على تنصيب ترامب واجه الأخير أمس الأول مشكلة شلل الحكومة الفدرالية بسبب المفاوضات حول الموازنة في الكونجرس. وقال ترامب ساخرا في سلسلة تغريدات صباحية «إنها الذكرى الأولى لرئاستي وأراد الجمهوريون تقديم هدية جميلة لي».ومساء السبت أعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل إنه يدعو الى تصويت جديد بعد فشل تصويت مساء الجمعة الذي أدى الى شلل الحكومة. وقال «أؤكد لكم ان التصويت سينجح الاثنين إلا إذا كانت هناك رغبة بأن يتم قبل ذلك». وفي الوقت الذي اجتمع فيه أعضاء الكونجرس اعتبر الزعيم الجمهوري لمجلس النواب بول راين ان الديمقراطيين يتحملون وحدهم مسؤولية المأزق السياسي. وقال «نقوم بأشياء غريبة في واشنطن. لكن ما حصل ضرب من الجنون».
وهذا المأزق صعب لترامب الذي اعتبر نفسه ماهرا في التفاوض. وألغى ترامب زيارته المقررة في نهاية الأسبوع الى ناديه الخاص في فلوريدا حيث كان يفترض ان يحتفل بالذكرى الأولى لوصوله إلى البيت الأبيض خلال حفلة لجمع الأموال.
ويتوقع ان تظهر آثار الشلل، المشهد المتكرر في الحياة السياسية الأميركية، اعتبارا من اليوم الاثنين في حال عدم التوصل الى حل.
وسيؤدي الشلل الى بطالة تقنية تطال مئات آلاف الموظفين الفيدراليين «غير الأساسيين». وستخفض أنشطة عدة وكالات كخدمة الضرائب لكن الأجهزة الأمنية لن تتأثر. وسيواصل 1,4 مليون عسكري أميركي عملياتهم دون تقاضي راتب. والسبت قالت نويل جول الموظفة الفدرالية في الخمسين من العمر التي شملتها البطالة التقنية في واشنطن «لا يمكننا سوى الترقب انه أمر مخيف». وفي نيويورك اقفل تمثال الحرية أمام الجمهور في نهاية الأسبوع.
ونقطة الخلاف الرئيسة هي مطالبة الديمقراطيين بإحراز تقدم حول تسوية أوضاع مئات آلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين أتوا شبابا الى الولايات المتحدة وأُلغي في سبتمبر وضعهم المؤقت الذي منحته لهم إدارة الرئيس باراك أوباما.
وعندما ألغى ترامب هذا البرنامج الذي سمح ل690 ألف شاب أوضاعهم غير شرعية بالعمل والدراسة بصورة شرعية، أمهل الكونجرس حتى مارس لإيجاد حل دائم لهؤلاء. لكن أي خطوة لم تتخذ مذاك.
في غضون ذلك، احتلت حشود كبيرة من المتظاهرين شوارع مدن أميركية كثيرة أمس الأول حاملين لافتات مناهضة لترامب وقارعين على الطبول ومعتمرين قبعات زهرية في إطار مسيرة النساء الثانية المناهضة للرئيس الاميركي في الذكرى الأولى لتنصيبه.وقد تجمع مئات آلاف المتظاهرين في لوس انجليس ونيويورك وواشنطن وشيكاغو ودنفر وبوسطن ومدن أخرى عبر البلاد وقد اعتمر الكثير منهم القبعة الزهرية الشهيرة التي سميت «بوسي هات» في اشارة الى شريط مصور لترامب يتبجح فيه أنه قادر على مداعبة نساء في أماكن حساسة من دون أي عقاب.ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات من قبيل «مكان المرأة: في البيت الابيض»،«عند انتخاب مهرج، يجب توقع قيام سيرك». كما تظاهر الآلاف في لندن أمس. وأشارت بلدية لوس انجليس الى ان 600 ألف شخص شاركوا في تظاهرة المدينة فيما قدرت شرطة نيويورك العدد في شوارعها بمئتي ألف.في مانهاتن تجمعت حشود متنوعة في جادة سنترال بارك المؤدية الى فندق «ترامب انترناشونال هوتيل» وهي من ممتلكات امبراطورية ترامب العقارية.
في المقابل غرد الرئيس الأميركي حول التظاهرات المناهضة لسياساته داعيا الناس الى التظاهر والاحتفال بمحطات تاريخية ونجاحات اقتصادية غير مسبوقة سجلت في الأشهر ال12 الأخيرة. واضاف الطقس جميل في كل أرجاء البلاد ويوم مثالي لتتظاهر كل النساء.