صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

النظام السوري يسيطر على معبر حدودي مع الأردن

ذكرت وسائل إعلام رسمية أن الحكومة السورية استعادت السيطرة على معبر "نصيب" الحدودي مع الأردن والذي ظل تحت سيطرة المعارضة المسلحة لثلاث سنوات، وذلك بعد هجوم على أراض خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة على الشريط الحدودي.

وقال مراسل للتلفزيون الرسمي السوري إن مقاتلي المعارضة في محافظة درعا وافقوا على تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في كل البلدات والمدن التي يشملها اتفاق وقف إطلاق النار مع النظام السوري.

وقالت مصادر في المعارضة إن روسيا ستضمن عودة آمنة للمدنيين الذين فروا من هجوم القوات النظامية في أكبر موجة نزوح في الحرب شملت فرار نحو 320 ألف شخص.

ولعبت روسيا دورا مهما في حملة درعا من خلال التفاوض مع مقاتلي المعارضة.

وأسفر هجوم قوات النظام السوري في درعا والذي بدأ في منتصف يونيو الماضي عن استعادة النظام مناطق كبيرة من المحافظة.

وتمهد استعادة السيطرة على معبر "نصيب" الطريق أمام النظام السوري لإعادة فتح شريان تجاري كبير وضروري لمساعيه الخاصة بإنعاش الاقتصاد السوري وبدء عمليات إعادة البناء في المناطق التي استعادت الحكومة السيطرة عليها.

وذكرت مصادر في المعارضة أن الاتفاق، الذي تم بوساطة روسية، يتيح للمدنيين العودة لقراهم وبلداتهم مع ضمانات روسية لحمايتهم.

 وأضافت المصادر أن الضمانات الروسية ستشمل أيضا مسلحي المعارضة ممن يريدون "تسوية أوضاعهم" مع الحكومة في عملية سيقبل بموجبها مسلحون سابقون العيش تحت حكم الدولة مرة أخرى.

وأضافوا أن المسلحين الذين لا يرغبون في المصالحة مع الحكومة سيغادرون إلى معقل المعارضة في شمال غرب البلاد.

وتشبه تلك البنود اتفاقات استسلام سابقة للمعارضة لكن مصادر في المعارضة المسلحة قالت إنها حصلت أيضا على تنازل يقضي بانسحاب بعض القوات الحكومية من المنطقة.

وقالوا إن الشرطة العسكرية الروسية هي التي ستنشر في تلك المناطق إضافة إلى قوات محلية بإشراف روسي.