صحيفة الاتحاد

الرياضي

إكسبريس: إعادة مباراة إنجلترا وكولومبيا !

عمرو عبيد (القاهرة)

وقع أكثر من ربع مليون شخص على عريضة تطالب الاتحاد الدولي لكرة القدم بإعادة مباراة إنجلترا وكولومبيا في دور الـ 16 السابق من المونديال، والتي شهدت تأهل الأسود على حساب الكافيتيروس بركلات الترجيح، وقام ما يقارب 207 آلاف شخص بمطالبة الفيفا بذلك بحجة قواعد اللعب النظيف التي ترى هذه الجماهير أنها انتهكت من قبل حكم تلك المباراة !
وكان الأرجنتيني الأسطوري، مارادونا، قد وجه نقداً شديداً هو الآخر لحكم المباراة، الأميركي مارك جيجر، ووصفه باللص، قبل أن يتراجع ويعتذر للفيفا عما بدر منه، وشهدت تلك المواجهة حالات عدة أثارت الجدل ضد جيجر، خاصة من جانب الصحافة الكولومبية، ونقلت صحيفة إكسبريس البريطانية عريضة كتبها أحد جماهير كولومبيا ووقعها هذا العدد الضخم من الأشخاص، قال فيها، إنه يطالب الفيفا بإعادة النظر في نتيجة تلك المباراة التي انحاز فيها الحكم لصالح الإنجليز في واقعتين مؤثرتين حسب رأي هذا المشجع.
وقال، إن ركلة الجزاء الإنجليزية التي تقدم على إثرها الأسود لم تكن صحيحة على الإطلاق، كما أن الهدف الذي سجله كارلوس باكا مهاجم الكافيتيروس هو هدف شرعي تماماً، وبالتالي يجب أن يراجع الفيفا هذا الأمر، حسب قواعد اللعب النظيف التي ينادي بها دوماً !

الجارديان: رقصات مونديالية

نشرت صحيفة الجارديان الإنجليزية تقريراً عن أجمل 6 رقصات واحتفالات من قبل اللاعبين عبر تاريخ المونديال، وجاءت رقصة البرازيلي بيبيتو الشهيرة في مونديال 1994 على رأس القائمة، وقالت إذا أردت أن تشعر بمرور السنوات، عليك أن تتذكر أن ابن بيبيتو الذي رقص من أجله أصبح الآن في الثالثة والعشرين من عمره، بعد هدفه في شباك هولندا، وتحتل رقصة الكاميروني روجيه ميلا المركز الثاني حسب تقرير الجارديان، وهي واحدة من اللقطات التي لا تنسى في كأس العالم.
جورج فينيدي وجولياس أجاهوا، النيجيريان، احتلا مركزين في تلك القائمة أيضاً بفضل احتفالهما المميز في نسختي 1994 و 2002 على الترتيب، وكذلك ظهر اسم الدنماركي بريان لاودروب الشقيق الأقل شهرة من مايكل، كما ذكرت الصحيفة الاحتفال الجنوني الذي قام به الاسكتلدني جوردون ستراكان عقب هدفه في مرمى ألمانيا عام 1986.

ماركا: السيدة الأولى !

أفردت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً خاصاً حول، إيفا أوليفييرا، المسؤول الإداري عن المنتخب الكرواتي، والتي تولت منصبها منذ عام 1992، وهى أول سيدة تجلس على مقاعد البدلاء مع فرق كرة القدم للرجال في بطولات كأس العالم، ويطلق عليها العديد من لاعبي المنتخب الناري، العمة إيفا، حيث تدرجت في المناصب حتى عينها دافور سوكر رئيساً لمنتخب بلاده، وتقول إيفا، إن هذا الجيل الرائع سيعيد إنجازات جيل 1998 مرة أخرى، وأكدت أن الجميع يقدمون لها الدعم الدائم، خاصة المدرب الحالي زلاتكو داليتش الذي أبقاها في منصبها، وأشارت إلى أنها لم تتوقع على الإطلاق أن تعمل في مجال كرة القدم، لأنها بدأت مسيرتها الرياضية في لعبة التنس لكن الإصابات حرمتها من الاستمرار، وأشادت العمة إيفا بحارس المنتخب سوباسيتش عقب تألقه في التصدي لركلات الترجيح أمام الدنمارك ووصفته بالملاك الحارس.

توتوسبورت: السويد.. بطل المونديال !

نقلت صحيفة توتوسبورت تصريحات المهاجم السويدي الأشهر، زلاتان إبراهيموفيتش، قال فيها، إن منتخب بلاده قادر على الفوز بالمونديال الحالي، لأن المحاربين نجحوا في التغلب على فرق قوية تنتمي إلى مدارس مختلفة، مثل المكسيك ثم سويسرا، وقبلها كانوا على مقربة من إبعاد المنتخب الألماني بطل العالم، الذي خطف فوزاً يراه إبرا غير مستحق وغادر بعده البطولة، وقال السلطان إنه يدعم ويشجع منتخب بلاده ويشعر بالفخر لما قدمه حتى الآن، والجدير بالذكر أن المنتخب السويدي لم يبلغ هذه المرحلة من قبل في ظل وجود إبراهيموفيتش بين صفوفه، كما أنه لم يتأهل إلى مونديالي2010 و 2014 الأخيرين أيضاً !