الرياضي

الذهب هدف «زوارق أبوظبي» في ستريسا

ستريسا (الاتحاد)

تدخل الجولة الثانية لبطولة العالم لزوارق الاكس كات، اليوم، مرحلة شديدة الحساسية والجدية، مع انطلاق منافسات السباق الرئيس الأول للجولة، والذي يقام بمشاركة 12 زورقاً، منها زورقا أبوظبي، وزورق شرطة دبي. ويقام السباق على بحيرة ماجيوري التي تقع على الحدود الشمالية لإيطاليا مع سويسرا، وكانت آخر نسخة من البطولة قد أقيمت فيها قبل خمس سنوات، حيث استضافت ستريسا في 2013 لأول مرة البطولة العالمية للاكس كات.
ويتصدر البطولة قبل انطلاقها زورق شرطة دبي بقيادة عارف الزفين ونادر بن هندي برصيد 70 نقطة، وتأتي مشاركة فريق أبوظبي بزورق «أبوظبي 5» بقيادة ماجد المنصوري، وراشد الطاير، وزورق «أبوظبي 4» بقيادة فالح المنصوري وشون تورنتي.
ويأمل فريق أبوظبي أن تكون له عودة قوية للصدارة في هذه الجولة، حيث ينشد الزورقان الوصول إلى المراكز الأولى، وبدء السباق الأول في هذه المرحلة بإصرار على تحقيق النتائج الإيجابية والصعود إلى المنصة، والتتويج بالذهب.
وتنظم البطولة حالياً تحت إدارة الاتحاد الدولي للرياضات البحرية، والذي يسعى إلى زيادة رقعة المنافسة، وامتداد هذه البطولة وجولاتها إلى العديد من مدن وعواصم العالم.
ويسبق السباق الرئيس انطلاق التجارب الحرة، وبعدها تجارب وسباق فئة الفورمولا جونيور.
من جهته، أكد سالم الرميثي، رئيس بعثة فريق أبوظبي، أن الفريق يراهن على كفاءة وقوة متسابقيه في هذه الجولة، بالمشاركة بزورقين، وبتجهيز كامل من أجل العودة وبقوة لمصاف الأوائل في الترتيب العام للموسم.
وقال: «تلافينا خلال هذه الجولة ما حدث في الجولة الماضية، وقمنا بإعداد الزوارق بشكل أفضل، ويتناسب مع مسار السباق في بحيرة ماجيوري، نراهن وبقوة على كفاءة وقدرة متسابقينا وزورقينا في الوصول وتحقيق المراكز الأولى».
وتابع: «جميع المشاركين في الاكس كات هم من أصحاب خبرات ومحترفين في هذه الفئة، مشيراً إلى أن السباق لن يكون سهلاً أمام الزوارق والمتسابقين»، موضحاً أن المنافسة ستكون قوية وشرسة لإثبات الأفضل في المسار، وأيضاً من أجل جمع النقاط لموسم طويل في الاكس كات، أملاً في الظفر بمراكز متقدمة مع نهاية الموسم.

سلطان بن خليفة يطمئن على الفريق

تواصل سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية، مع بعثة فريق أبوظبي من أجل الاطمئنان على المتسابقين وقدرات الزوارق والفريق قبل انطلاق السباق الأول للجولة، وقد كان لتواصل سموه تأثير إيجابي كبير على المتسابقين وأعضاء الوفد، حيث وعدوا سموه بتقديم الأفضل، والسعي دائماً لأن يكون اسم الإمارات هو رقم 1 في المنافسة وفي كل مشاركات الفريق.