عربي ودولي

رغم الخلاف مع ترامب.. ميركل تؤكد أهمية علاقات أوروبا وأميركا

ثمنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم الجمعة، أهمية العلاقات الأوروبية مع الولايات المتحدة بغض النظر عن التوتر الحالي في العلاقات بين الجانبين.

وقالت ميركل، لدى استقبالها أعضاء السلك الدبلوماسي الأجنبى المعتمدين فى برلين بقصر ميزبيرج في العاصمة الألمانية: "الحرية والاستقلال .. لقد تعلمنا معنى كل منهما من الولايات المتحدة الأميركية".

وأعادت ميركل إلى الأذهان بداية العمل بالجسر الجوي الأميركي إلى ألمانيا قبل سبعين عاما، والذي أنشئ ليمد منطقة غرب برلين بالبضائع والأغذية الضرورية.

وأضافت المستشارة الألمانية أن هذا التضامن والمشاركة أتاحا فيما بعد إمكانية تحقيق الوحدة الألمانية.

وقالت ميركل، في إشارة إلى الخلافات الحالية بشأن التجارة والرسوم الضريبية، إن "كل ذلك لا ننساه، وأرجو أن لا نكون قد وقعنا في دوامة من النزاعات التجارية".

وأثنت ميركل، خلال وجود السفير الأميركي ريتشارد جرينيل،  ثناء كبيرا على المساعي التي يبذلها الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون من أجل احتواء الصراع النووي مع كوريا الشمالية.

وأضافت أن هناك تقدما واضحا في اتجاه نزع الأسلحة النووية لبيونجيانج، مشيرة إلى أنه يتعين على الدولة الشيوعية أن تفي الآن بوعودها.

وواصلت ميركل القول إن ألمانيا تتمسك بالتزامات حلف شمال الأطلسي (ناتو)، مشيرة بالقول: "علينا أن نكون جاهزين لمزيد من الاستثمارات في مجال الدفاع".

وقالت إن على ألمانيا أن تقبل بالواجبات الجديدة بين صفوف الناتو، وأن تستثمر التعاون بين الحلف وبين الاتحاد الأوروبي، مبينة أن محادثات مجلس الناتو-روسيا يجب أيضا أن تستغل لصالح الجميع، مشيرة إلى ضرورة إحراز تقدم في مسألة اتفاقات مينسك بخصوص نزع فتيل التوتر بين أطراف النزاع في أوكرانيا.

وذكرت ميركل أن هذه الخطوات يمكن أن تسهم في تحسين العلاقات مع روسيا بصورة قوية "وهو ما تسعى إليه ألمانيا بصورة خاصة"، على حد قولها.