ثقافة

المكتبة الوطنية تعمل على توفير مختلف مصادر المعرفة في أبوظبي

المكتبة الوطنية في أبوظبي اقتنت 6309 عناوين باللغة العربية و1280عنوانا باللغات الأخرى خلال 2012 (من المصدر)

المكتبة الوطنية في أبوظبي اقتنت 6309 عناوين باللغة العربية و1280عنوانا باللغات الأخرى خلال 2012 (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- شهد قطاع المكتبة الوطنية التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال العام الماضي، نشاطا ملحوظا، حيث بلغ عدد المترددين على المكتبة الوطنية بفروعها المختلفة 130416 قارئا وقارئة، وبلغ عدد العناوين التي تم اقتناؤها 6309 عناوين باللغة العربية، و1280عنوانا باللغات الأخرى، كما قام قطاع المكتبة الوطنية بنشر مجموعة من العناوين، بواقع ستة عناوين في كل شهر، وتم كذلك افتتاح فروع جديدة في كافة أنحاء إمارة أبوظبي.
جاء ذلك في بيان صحفي صادر عن الهيئة امس، وأشار إلى أن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تسعى إلى تنفيذ عدد من المشاريع الرائدة التي تهدف إلى توفير كافة مصادر المعرفة، وتنمية الوعي القرائي لكافة الفئات السنية والمهنية، وقد أسهم قطاع المكتبة الوطنية التابع للهيئة على مدى الأعوام الماضية في نشر فنون المعرفة والثقافة بين أفراد المجتمع لتحقيق جملة من الأهداف الهامة منها، جمع نتاج الفكر الإنساني العربي والإسلامي والعالمي، وتجميع المصادر الأساسية للمعرفة، مع التركيز على الموضوعات الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة وتوفير مصادر المعلومات وتنظيمها للاستفادة منها بسهولة ويسر علاوة على تشجيع حركة النشر للمؤلفين المواطنين، والعمل على ترجمة الأعمال العالمية الكبرى، وتحقيق المخطوطات المهمة التي لم يتم تحقيقها بعد.
كما تسعى المكتبة الوطنية إلى تلبية احتياجات قرائها من خلال إنشاء فروع جديدة في أبوظبي والعين، والمنطقة الغربية، علاوة على المدن الجديدة بهدف توفير مصادر المعرفة لمختلف الفئات العمرية والمهنية، وتضع مسؤولية خدمة القارئ ضمن أهم أولوياتها، وتتبنى أهم الأعمال والمبادرات الرائدة في مجال تقنية المعلومات، عبر مجموعة من قواعد البيانات، وإتاحة عدد من الدوريات العلمية المتخصصة والعامة، للقراء بمختلف فئاتهم وأعمارهم.
وقد استطاعت المكتبة خلال عام 2012، إنجاز عدد من المشاريع المتعلقة بتنمية المجموعات والنشر والخدمات المجتمعية والتدريب المهني، كما كانت ومشروعاتها حاضرة في معظم معارض الكتب العربية والعالمية. وخلال عام 2012 حققت المكتبة الوطنية مجموعة من الإنجازات المميزة تمثلت فيما يلي:
بلغ عدد العناوين التي تم اقتناؤها عام (2012) (6309 عناوين) باللغة العربية، (1280عنوانا) باللغات الأخرى، إضافة إلى (753عنوانا) للدوريات العربية والأجنبية، علاوة على حصول المكتبة على (4803 عناوين) عن طريق التبادل مع المؤسسات العلمية والثقافية داخل وخارج الدولة والتي ترتبط معها المكتبة باتفاقيات للتبادل العلمي المتكافئ.
وشهدت المكتبات الفرعية، التابعة لقطاع المكتبة الوطنية بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إقبالا ملحوظا من مختلف الفئات العمرية، والمهنية، وشكل طلبة وطالبات الجامعات والمدارس الإعدادية والثانوية، النسبة الأكبر في عدد المترددين على هذه المكتبات، إضافة للباحثين من مختلف التخصصات. حيث بلغ عدد المترددين على المكتبة الوطنية بفروعها المختلفة 130416 قارئا وقارئة، وذلك في المكتبات التابعة لها وهي، مكتبة معسكر آل نهيان، ومكتبة الإمارات والخليج العربي بموقع الكورنيش، ومكتبة مركز العين التجاري، ومكتبة الأطفال بمنطقة البطين، وذلك بالإضافة إلى 1100 طفل وطفلة، مثلوا عددا من الزيارات المدرسية للمكتبة. كما بلغ عدد المستفيدين من خدمات الإعارة 4138 قارئا وقارئة.
ومواصلة لجهودها في توفير الخدمة المكتبية وتنمية الوعي الثقافي في كافة أنحاء إمارة أبوظبي، وكذلك لدعم المضمون الفكري لدى القراء عن تراث دولة الإمارات والمنطقة عموماً، وتوثيق كتب ومصادر التاريخ الإماراتي، وتوفير بيئة مناسبة للباحثين وهواة القراءة التاريخية معا. أعـــلنت المكتبة الوطنية عن بدء توفير الخدمة المكتــبية في العدد من مناط إمارة أبوظبي.
ومن خلال أكثر من 86 نقطة توزيع داخل وخارج الدولة، استطاع قسم التسويق أن يتيح إصدارات قطاع المكتبة الوطنية والمشاريع المنضوية تحتها، للباحثين عن مطبوعات المكتبة والتي بلغ عدد إصداراتها 945 إصداراً.
وفي مجال التوثيق العلمي تقوم المكتبة حاليا، في إطار اهتمامها بتوثيق النتاج الفكري لأدباء الإمارات بإنجاز سيرة الشاعر أحمد الكندي، كما تقوم بإنجاز مشروع خاص ببليوجرافيا الحكاية الشعبية.
وكانت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حصلت في مجال قطاع المكتبة الوطنية على عدد من الجوائز، من مؤسسات علمية عربية وعالمية، نظرا لما تتمتع به مطبوعاتها بالمبادرة والتميز
وفي مجال المعارض شارك قطاع المكتبة الوطنية في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي أقيم في الفترة من الثامن والعشرين من مارس وحتى الثاني من أبريل الماضي، كما شاركت المكتبة في فعاليات معارض: لندن، وبكين ودلهي وفرانكفورت والشارقة.
وقامت المكتبة الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بإطلاق الدورة الثالثة لمعرض “العين تقرأ” في سبتمبر الماضي.
وفي مجال النشر الالكتروني، تم إطلاق الإصدار الجديد للموسوعة الشعرية خلال معرض أبو ظبي الدولي للكتاب في دورته الثانية والعشرين، ويتميز هذا الإصدار، باحتوائه على (2773) ديوانا تعضدها زاوية المكتبة والتي تضم حاليا 467 كتاباً تضمنت أشهر المجاميع الأدبية واجل كتب التراجم والتاريخ. إضافة إلى تحديثات أخرى فنية.