عربي ودولي

ميركل تدافع عن «واجب إنساني» حيال المهاجرين .. وأوربان يشدد على إغلاق الحدود

فيينا (وكالات)

بدا الخلاف واضحاً أمس بين أنجيلا ميركل وفيكتور أوربان حول مسألة الهجرة، عندما دافعت المستشارة الالمانية عن واجب «إنساني»، في الوقت الذي تتعرض فيه لاتهامات بالتنازل أمام المتشددين في أوروبا.
وصرحت ميركل عند استقبالها لنظيرها المجري «سندافع عن حدودنا الخارجية» في الاتحاد الأوروبي لكن «ليس بهدف الانعزال والحديث عن حصن»، مشيرة الى «اختلافات في الرأي معه» حول الموضوع. وأضافت أن «الانسانية هي روح أوروبا ونريد الحفاظ على هذه الروح، وأوروبا لا يمكنها أن تنصرف بكل بساطة عن المعاناة والآلام بأن تنعزل داخل حصن».
وكانت ميركل تخاطب أوربان الواقف إلى جانبها، والذي غالبا ما اختلفت معه حول الهجرة منذ 2015، وفي الوقت نفسه من يتهمونها اليوم بالعدول نهائيا عن سياسة الاستقبال السخي التي أطلقتها إزاء اللاجئين، وبأنها رضخت للضغوط المتشددين في أوروبا.
إلا أن أوربان رد بالقول «نعتقد أننا نساعد بشكل إنساني عندما لا نقوم بدعوة» المهاجرين الى الحضور.
وأكد أن الحل الوحيد برأيه هو «اغلاق الحدود وعدم السماح بدخول الذين يأتون بالشر».
ودعا اوربان برلين الى ابداء امتنان أكبر ازاء المجر التي تفرض رقابة مشددة على حدودها الجنوبية مع كرواتيا وصربيا وإلا «فإن 4 الى 5 آلاف مهاجر سيصلون إلى ألمانيا كل اليوم»، مضيفا «هذا هو التضامن».

لكن وبرغم حدة الحديث أمس فإن ألمانيا شددت منذ 2015 سياستها الهجرة، وباتت أقرب بحكم الأمر الواقع من منتهجي خط التشدد.