الاقتصادي

برازيل: برنامج «ابتكاري» يدعم الاقتصاد الإماراتي ويستقطب المواهب

عمر الأحمد (أبوظبي)

أكدت روبين برازيل، مديرة منصة «ستارت إيه دي» لـ «الاتحاد»، أن برنامج ابتكاري يأتي تماشياً مع الأهداف الرئيسة للمنصة في دعم الاقتصاد الإماراتي، من خلال تطوير قطاع التكنولوجيا، واستقطاب المواهب الكامنة، وتوفير فرص العمل ضمن الشركات الناشئة الجديدة في الدولة، وسيقوم البرنامج بتزويد الفرق المشاركة بالأدوات اللازمة لدفع مشاريعهم الناشئة نحو مراحل النمو التالية، سواء كانت من مرحلة الفكرة إلى مرحلة وضع النماذج الأولية أو من مرحلة النماذج الأولية، إلى مرحلة التجريب، وحتى من مرحلة التجريب إلى مرحلة الإطلاق الرسمي وتحقيق النمو وبناء العلاقات مع العملاء والشركاء.

وذكرت برازيل أن منصة الابتكار وريادة الأعمال بجامعة نيويورك أبوظبي، «ستارت إيه دي»، تتيح للمشاركين فرصة الحصول على الإرشاد والتوجيه من قبل عدد من أبرز خبراء الجامعة ممن يتمتعون بخبرات محلية متعمقة في إنشاء وتطوير الشركاء الناشئة على المستويات المحلية والعالمية، مضيفة أن البرنامج ينطلق ببداية سريعة لمدة 10 أيام، يقوم خلالها مجموعة من المدربين المختصين بمجال الشركات الناشئة بالمساعدة في رفع سوية الشركات، والمصادقة على نماذج أعمالها الحالية، فضلاً عن بناء شبكات العلاقات مع الشركاء والعملاء المحتملين من منصة «ستارت إيه دي». وأشارت إلى أنه جرى تصميم برنامج ابتكاري للمساعدة في توجيه وتدريب وتنمية الشركات الناشئة من مختلف النواحي الممكنة، وينطوي البرنامج على العديد من التجارب التعليمية الشاملة، وفق جدول يستمر على امتداد 6 أشهر.

وأضافت: «يجري لقاء الشركات الناشئة المشاركة مع أبرز المؤسسات الشريكة وأصحاب المصلحة ضمن القطاع، إذ أنه من الضروري لهذه الشركات إقامة شبكة علاقات مع هذه النوعية من أصحاب المصلحة من ذوي التأثير الكبير في المنطقة، والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم الفريدة.

وللمرة الأولى على الإطلاق، سنعمل هذا العام على إتاحة فرص اللقاء مع عدد من أصحاب المصلحة من الولايات المتحدة الأميركية، والتي تعد الرائدة عالمياً في قطاع التكنولوجيا والابتكار.

وأخيراً، سيلتقي عدد من المستشارين الاستثماريين لدى «ستارت إيه دي» مع الفرق المشاركة في البرنامج، بغرض تقييم نماذج الأعمال الخاصة بهم، وتزويدهم بتقييمات مفصلة بهذا الصدد، وبشكل خاص عرض الاستثمارات الخارجية التي من المحتمل أن تجتذبها هذه النماذج».