الرياضي

بوجبا.. المهرج صاحب النفوذ القوي

أسترا (د ب أ)

لا يخضع أي شيء للحسابات الدقيقة في عالم كرة القدم، خاصة عندما يرتبط الأمر ببطولة كأس العالم، ولكن صاحب تصفيفة الشعر الأكثر غرابة المحتمل ظهوره في نهائي النسخة الحالية من المونديال بات محدداً، هذا هو الفرنسي بول بوجبا، الذي سيعد غيابه عن هذا النهائي مفاجأة كبيرة.
ولا يعاني لاعب الوسط الفرنسي صاحب الشخصية المميزة من أي مشكلات بدنية وسيخوض مع منتخب بلاده مباراته في دور الثمانية للمونديال أمام أوروجواي اليوم، ولكن ورغم ذلك ورغم عدم وجود ما يثير الانتباه فهو بسبب غرابة أطواره يجتذب أنظار المتابعين ووسائل الإعلام بشكل كبير، كما هو الحال مع كافاني نجم أوروجواي.
وعندما تلقى ديدييه ديشامب، المدير الفني الوطني للمنتخب الفرنسي، قميصا يحمل رقم 80، وهو يمثل عدد المباريات التي قاد خلالها بلاده، خلال عشاء المنتخب الفرنسي في معسكره بروسيا، كان جميع لاعبي الفريق ينظرون إلى هذا الحدث في صمت وبابتسامة تعلو وجوههم، عدا بوجبا الذي أطلق صافرة بفمه من مكانه بأحد أركان القاعة كما لو كان طفلاً صغيراً في المدرسة.
ودأب اللاعب الفرنسي «25 عاماً» على مداعبة متابعيه بما يسمى «يوميات بوجبا»، والتي يسرد من خلالها مواقف مجنونة في حياته.
وانتقل بوجبا قبل عامين من صفوف يوفنتوس الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 105 ملايين يورو «122 مليون دولار».
ولكن ورغم كل هذه الأمور الغريبة التي يقوم بها، يحظى بوجبا في فرنسا بقيمة أكبر مما هو ظاهر للعيان. وقال اللاعب الفرنسي بليز ماتويدي، الذي سيغيب عن دور الثمانية للمونديال بسبب الإيقاف، متحدثا عن بوجبا: لقد أثبت أنه يمكنه أيضا أن يكون القائد الأكبر لفريقنا، وبالفعل يتمتع بوجبا، الذي يلعب اليوم مباراته الدولية رقم 58، بنفوذ خاص داخل المنتخب الفرنسي. وهذا يتضمن أيضاً سلطته المطلقة في ممارسة هوايته في إطلاق النوادر والمواقف المازحة، حتى إن ديشامب المولع بالانضباط والنظام، يترك له مساحة ليست بالقليلة للقيام بما يروق له في هذا الصدد، ولكن ضمن حدود معروفة بالطبع، ففي فرنسا لا يوجد مكان للفضائح والتفكك.
وقال ديشامب، مدرب المنتخب الفرنسي منذ عام 2012، إن جميع لاعبي فريقه لا يزالون في طور التعلم، وذلك رغم وجود لاعبين من طراز النجوم الكبار في الكرة العالمية مثل أنطوان جريزمان وكيليان مبابي وبوجبا، ولكن قصد المدرب الفرنسي توجيه رسالة لكل من هم بغرفة خلع الملابس مفادها أنه هو من يحكم ويقرر.
وبعث ديشامب برسالة أخرى مباشرة لبوجبا قبل المونديال، وهي: إنه قادر على كل شيء ولكنه غير قادر على فعل كل شيء.
وواجه ديشامب الفعل الفاضح الذي قام به بوجبا في بطولة أمم أوروبا 2016 والذي ظهر بشكل طاغ في جميع وسائل الإعلام، بحزم شديد ولم يسمح له بعدها بالظهور في المؤتمرات الصحفية.
وعندما عاد اللاعب الفرنسي غريب الأطوار للظهور مرة أخرى أمام وسائل الإعلام في المونديال الروسي، قال مازحا: لقد اشتاقوا إلي.
ورغم موهبته التي لا يرقى إليها أي شك، تلقى بوجبا العديد من الانتقادات من وسائل إعلام مختلفة كما واجه صافرات استهجان الجماهير خلال استعدادات فرنسا للمونديال، مما دفعه ليقول: تحولت من أغلى لاعب في العالم إلى الأكثر تلقيا للانتقادات.
وبحق لم يظهر بوجبا خلال المباريات الثلاث التي خاضها في المونديال حتى الآن رغم كل ما يتمتع به من مهارة وقوة، ولكن إذا سارت الأمور كما تحلم فرنسا مع ديشامب، فسيكون أمام صاحب البشرة السمراء ثلاث فرص أخرى لإظهار قيمته الحقيقية، وذلك في مشوار المونديال الذي ينتهي بالمشهد الأكثر جمالا ألا وهو المباراة النهائية في موسكو في 15 يوليو الجاري التي تنتظر صاحب تصفيفة الشعر الأكثر غرابة.