الرياضي

مارادونا يعتذر عن انتقاده لحكم مباراة إنجلترا وكولومبيا

اعتذر أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا الخميس عن تصريحاته الناقدة لأداء الحكم الأميركي مارك جايجر الذي أدار مباراة انجلترا وكولومبيا في الدور ثمن النهائي، وذلك بعدما لقيت إدانة صارمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وانتقد مارادونا غايغر على خلفية إدارته المباراة التي انتهت بفوز الانجليز بركلات الترجيح 3-4 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والاضافي.

إلا ان النجم السابق اعتبر انه في ظل "الحماس والدعم لكولومبيا ذاك اليوم، قلت بعض الأمور التي أقر انها كانت غير مقبولة".

أضاف أتقدم بالاعتذار الى الفيفا ورئيسه (السويسري جاني انفانتينو). حتى وان كانت آرائي مختلفة عن آراء الحكام في بعض الأحيان، الا انني احترم ما يقومون به".

وكان مارادونا المتوج بكأس العالم 1986 مع منتخب بلاده، قد قال خلال برنامجه الذي يعرض على قناة "تيليسور" الفنزويلية، ان فوز انجلترا هو "سرقة ضخمة" من قبل الحكم، على خلفية ركلة الجزاء التي منحها للمنتخب الانجليزي في الشوط الثاني، بعد عرقلة المدافع كارلوس سانشيس لهاري كاين في منطقة الجزاء.

ورأى مارادونا ان الحكم لم يكن على قدر "مباراة بهذه الاهمية".

اللاعب الارجنتيني السابق، رافضا توجيه انتقادات الى مسؤولين المباراة الذين اعتبر أنهم كانوا "إيجابيين جداً في مباراة صعبة".

وكان الفيفا قد أبدى عبر بيان لمتحدث باسمه "أسفه الشديد" لتصريحات مارادونا، معتبراً أن "يجب الأخذ في الاعتبار أن التعليقات الاضافية والتلميحات التي ذكرت هي غير مناسبة تماماً ولا اساس لها من الصحة"، آسفاً لأنها صادرة عن "لاعب كتب تاريخ لعبتنا".

وشهدت المباراة خشونة زائدة من لاعبي المنتخبين، وانتهت بمنح الحكم ثماني بطاقات صفراء، ستة منها لكولومبيا. وأقيمت المباراة الثلاثاء على ملعب سبارتاك في موسكو، وتابعها مارادونا من المدرجات كضيف للفيفا.

وكان الحكم جايجر قد أوقف لستة أشهر من قبل اتحاد (اميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) في 2015 بسبب قرارات مثيرة للجدل في نصف نهائي مسابقة الكأس الذهبية بين بنما والمكسيك.