منوعات

ألمانيا تسحب عقاراً لضغط الدم بسبب مادة مسرطنة

قررت السلطات الصحية في ألمانيا، اليوم الخميس، استعادة جزئية لعقارات علاج ضغط الدم التي تعتمد على مادة "فالسارتان" الفعالة بعد وجود شكوك في تلوث هذه المادة بمادة مسببة للإصابة بالسرطان.

وقال المعهد الاتحادي للأدوية والمنتجات الطبية إن هذا الأمر يتعلق بأدوية تحتوي على المادة الفعالة "فالسارتان" المصنعة في شركة "تشجيانج هواهاي فارماكويتكال" الصينية.

ومن غير المعروف حتى الآن ما هي تحديدا الأنواع التي تم استدعاؤها من جميع أسواق الاتحاد الأوروبي.

وحذر الخبراء المرضى من التخلي من تلقاء أنفسهم عن هذه الأدوية.

وقال مايك بومر المتحدث باسم المعهد، اليوم الخميس، في بون إن هذه المادة الفعالة تلوثت خلال عملية الإنتاج بمادة (إن- نيتروسوديم إثيلامين)، وهي مادة تعتبرها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية مادة مسببة للسرطان.

وأضاف بومر أن مادة "فالسارتان" منتشرة على نطاق واسع نسبيا، ولكن "لا يوجد خطر داهم على المرضى".

وتابع أن الفحص جار الآن في جميع أنحاء أوروبا فيما إذا كانت عقارات أخرى، مادتها الفعالة قريبة كيماويا من المادة المذكورة، قد أصيبت أيضا بالتلوث.

وتوصي الرابطة الألمانية لمرضى ضغط الدم المرضى المتخوفين بعدم التخلي عن تناول الدواء الخاص بهم بصورة فردية دون الرجوع إلى الطبيب.

وقالت الرابطة من مقرها في هايدلبيرج "نحن نعتقد أن قائمة ستصدر عاجلا عن الأدوية التي طالها التلوث. وستتم استعادتها من الجمهور عبر حملة منظمة لذلك".

كما حذر المعهد الاتحادي للأدوية قائلا: "المخاطر الصحية لعدم تناول الأدوية أكبر بكثير من مخاطر احتمال تلوث الأدوية".

وتقول رابطة مرضى ضغط الدم الألمانية إن هناك ما بين 20 إلى 30 مليون شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم في ألمانيا، مشيرة إلى أن نتائج ترك الأدوية يمكن أن تؤثر على حياة المرضى عبر إصابتهم بنوبة قلبية أو بسكتة دماغية.