الرياضي

ذا صن: الفرصة سانحة الآن

عمرو عبيد (القاهرة)

ترى صحيفة ذا صن، الإنجليزية، أن الأسود الثلاثة يمتلك فرصة بلوغ المباراة النهائية والفوز بالمونديال، وإعادة الكأس مرة أخرى إلى الديار، وهي الفرصة التي تقول عنها الصحيفة، إنها قد لا تتكرر بسهولة في السنوات المقبلة، لأن الطريق الإنجليزي نحو اللقب يبدو ميسراً حسب رأي ذا صن، فهم قادرون على تجاوز عقبة السويد، وبعدها تعتبر مواجهة كرواتيا أو روسيا مقبولة جداً، مقارنة بالمسار الثاني الذي يظهر فيه البرازيل وبلجيكا وفرنسا، وأوروجواي التي قالت عنها الصحيفة: «إنها قد تكون المفاجأة الكبرى في هذا المونديال، لأن السيليستي بهذا الشكل التكتيكي، وبذلك الدفاع القوى والهجوم المخيف، قادر على إعادة إحياء ذكريات التاريخ القديم».
ونشرت الصحيفة الإنجليزية نتائج استطلاعات عدة لآراء الجماهير العالمية، والإنجليزية خاصة، جاء فيها أن النسبة الأكبر تصب في صالح بلوغ الأسود للمباراة النهائية، ثم يليها نسبة فوز إنجلترا بالمونديال، ومنحت المرتبة الثالثة قدراً من الأصوات لصالح مواجهة إنجلترا وأوروجواي في نهائي كأس العالم ! وتقول ذا صن، إن ساوثجيت هو كلمة السر في التألق ، حيث يصر دائما على تذكير اللاعبين بتاريخ بلادهم الكروي، وهو الجانب المعنوي والحماسي الذي يضيفه المدرب الشاب، بجانب أفكاره التكتيكية التي أعادت الأسود إلى الحياة.

تيلجراف: راكيتيتش: أحلام كرواتيا تعلقت بقدمي

أجرت صحيفة تيلجراف البريطانية، حديثاً حصرياً مع نجم كرواتيا، إيفان راكيتيتش، سألته فيه عن لحظة تسديده ركلة الجزاء الحاسمة أمام الدنمارك، وأجاب أنه شعر وقتها بأن الثانية التي سدد فيها الكرة بدت كساعة كاملة، ولهذا فكر جيداً وطويلاً أين يضع الكرة، وقال: إنه في هذا الوقت ترغب في أن تطفئ الأضواء، وتسدد الكرة في الظلام لكى لا يراك أحد، لأن كل الأحلام الكرواتية تعلقت بقدمي في تلك اللحظة!.
وقال راكيتيتش: إن زوجته أخبرته قبل المباراة بأننا سنلجأ لركلات الترجيح في نهاية الأمر، بل أكدت له بأنه سيكون صاحب الكرة الأخيرة أيضاً، والغريب أنه ظل طوال اليوم يشاهد تسجيلات لكاسبر شمايكل لمعرفة تحركاته أثناء تسديد الركلات الثابتة، خاصة ركلات الجزاء، وبالطبع لجأت إلى كراماريتش الذي لعب معه في ليستر. وأشار نجم برشلونة الإسباني إلى صعوبة مواجهة روسيا القادمة، نظراً للحماس الجماهيري الشديد الذي يراه في المدرجات، التي ستمتلئ بالطبع بجماهير صاحب الديار، وقال: إنه لم يتوقع على الإطلاق مقابلة الدب في تلك المرحلة، وأكد أن منتخب بلاده قدم أفضل مستوى للكرة بين كل فرق المونديال، خاصة أمام الأرجنتين، وقال: إنه لم يتحدث مع ميسي بعد هذه المباراة!

إيه آي إف: مصارعة الثيران !

وصفت صحيفة أرجومنتي آي فاكت الروسية، المعروفة اختصاراً بـ إيه آى إف، مواجهة روسيا للمنتخب الكرواتي في ربع نهائي المونديال، بمصارعة الثيران، خاصة بعد تغلب الدب على الإسبان في المرحلة السابقة في مفاجأة من العيار الثقيل، ونقلت الصحيفة تصريحات عدة، خاصة للمدرب الروسي، ستانيسلاف، قال فيها: إن لاعبيه لم يشعروا بالكثير من النشوة بعد تخطي عقبة لاروخا، لأنهم يدركون أهمية القادم من المباريات، بجانب رغبتهم في تحقيق إنجاز عالمي تاريخي من أجل بلادهم. ونفى ستانيسلاف رغبته في فوز الدنمارك لسهولة مواجهتها مقارنة بكرواتيا، لأن منتخب روسيا كان في تصنيف أقل من الماتادور لكنه نجح في المرور، وهو ما حدث مع كثير من المنتخبات الكبرى في هذه البطولة، وقال: إن الدب لا يمكن اختزاله في الحارس الرائع، إيكنفييف، الذي تصدى للإسبان خلال ركلات الترجيح، لأننا لعبنا بتكتيك صارم، وقدمنا مباراة قوية، وسجل كل زملائه ركلات الترجيح.

أس: إسبانيا لم تغادر المونديال !

قالت صحيفة أس الإسبانية: إن إسبانيا لم تغادر المونديال، في إشارة إلى وجود عدد من الأفراد الإسبانيين في روسيا، سواء كانوا مدربين أو حكاماً، واهتمت أس كثيراً بمدرب المنتخب البلجيكي، روبرتو مارتينيز، الذي اعتبرته أحد أهم وأكبر الأسماء الإسبانية الموجودة بكأس العالم حتى الآن، وقالت: إن مارتينيز قدم أداءً رائعاً مع الشياطين، ويبدو قادراً على الذهاب بعيداً مع هذه الكوكبة من النجوم، بجانب وجود زميلين إسبانيين معه في الجهاز الفني البلجيكي أيضاً، وهما برجارا وخيسوس سيبا، كما أشارت إلى وجود الطبيب الإسباني، باولينو جرانيرو، مع المنتخب الروسي، وكذلك الحكم ماتيو لاهوز ومساعدين آخرين، ووصفتهم الصحيفة بأنهم من تبقى من حطام السفينة الإسبانية فوق الأراضي الروسية !