الإمارات

جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يوجه 473 إنذاراً للمنشآت الفندقية العام الماضي

مفتشو وحدة المنشآت الفندقية في الرقابة الغذائية خلال حملات التفتيش على أحد الفنادق (من المصدر)

مفتشو وحدة المنشآت الفندقية في الرقابة الغذائية خلال حملات التفتيش على أحد الفنادق (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي) - وجه مفتشو جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، خلال العام الماضي، 473 إنذاراً للمنشآت الفندقية، بانخفاض 45% عن عام 2011، وهو ما أرجعه الجهاز إلى ارتفاع معدل الوعي لدى القائمين والعاملين في المنشآت الفندقية بالاشتراطات التي يجب توافرها. وحرر مفتشو الجهاز 22 مخالفة ضد المنشآت الفندقية، ووجهوا 473 إنذاراً، كما تم إتلاف 69 كيلو جراماً من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، فيما شهد عام 2011، تحرير 40 مخالفة، وتوجيه 856 إنذاراً، وإتلاف 122 كيلو جراماً من المنتجات الغذائية.
وأرجع أحمد عبد الكريم آل شرف مدير الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة، تراجع نسبة المخالفات والإنذارات والإتلافات خلال العام الماضي، مقارنة بعام 2011 إلى التزام المنشآت الفندقية بتطبيق أنظمة السلامة الغذائية، وارتفاع معدل الوعي لدى القائمين عليها والعاملين فيها في كل ما يتعلق بتداول الغذاء، حسب القوانين والأنظمة وأدلة الممارسة المعتمدة من الجهاز.
وأوضح آل شرف لـ “الاتحاد”، أن عدد الشكاوى المقدمة من قبل الجمهور ضد المنشآت الفندقية في الإمارة، بلغ 16 شكوى تركزت معظمها حول الممارسات الصحية غير السليمة لبعض العاملين، وتباينت إجراءات المفتشين في التعامل مع تلك الشكاوى حسب طبيعتها، ما بين إرشاد وتوجيه وتحرير المخالفات وتوجيه الإنذارات.
وأكد أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يواكب تنامي مشاريع المنشآت الفندقية والإقبال المتزايد على وحداتها في المواسم السياحية والأنشطة والفعاليات، حيث يضع خططاً رقابية تضمن تحقيق أقصى درجات السلامة الغذائية للمستهلكين في تلك المنشآت.
وتشمل الخطط، وفقاً لمدير الاتصال وخدمة المجتمع بالإنابة، عقد اجتماعات دورية مع القائمين على تلك المنشآت للتأكيد على تطبيق الأنظمة وأدلة الممارسة الصادرة عن الجهاز، لضمان إنتاج أغذية آمنة وسليمة، وتجنب المخالفات والغرامات التي قد تقع نتيجة التجاوزات، إضافة إلى تكثيف زيارات المفتشين الوقائية لتوعية القائمين على تلك المنشآت والعاملين فيها بأهمية الالتزام بالممارسات الصحية الجيدة، وكذلك مضاعفة الحملات التفتيشية الروتينية والمفاجئة على المنشآت الفندقية بجميع درجاتها.
وقال إن وحدة المنشآت الفندقية بالجهاز تتابع الفنادق الجديدة قيد الإنشاء وتجتمع مع الإدارات المعنية فيها لضمان التزامها بتنفيذ اشتراطات الصحة والسلامة الفنية والإنشائية لتجنب الوقوع في الأخطاء، مع عمل زيارات دورية لها أثناء عملية البناء وحتى الافتتاح الرسمي.
ويقوم الجهاز بتقييم المنشآت الغذائية العاملة في الفنادق من خلال قائمة تفتيش معتمدة، تم وضعها استناداً إلى قانون الغذاء رقم 2 لعام 2008 والأنظمة الصادرة عنه، أهمها النظام رقم 6 لسنة 2010 بشأن صحة الغذاء خلال مراحل السلسلة الغذائية، أما بالنسبة للمنشآت الغذائية في الفنادق القديمة، فالعمل جار على تحسين وتطوير هذه المنشآت، وفقاً لمتطلبات الرقابة الغذائية.
ويهدف الجهاز من خلال الإشراف على مستوى الغذاء المقدم في المنشآت الفندقية بمختلف مستوياتها في إمارة أبوظبي، إلى المساهمة في تطوير السياحة ورفع مستوى الخدمات الغذائية المقدمة في الفنادق التي تمثل واجهة السياحة الإماراتية، عبر توفير الأمن الغذائي للمواطنين والمقيمين، إلى جانب السياح والزوار الوافدين إلى الدولة، الذين يؤمّون المنشآت الفندقية المختلفة في الدولة التي تتمتع بسمعة رفيعة على المستويات المحلية والدولية.
وأكد الجهاز أن جميع المنشآت الغذائية ومتداولي الغذاء ملزمون بالقوانين والاشتراطات كافة الخاصة بسلامة الغذاء، لضمان أقصى درجات السلامة الغذائية للمستهلكين، ومعاقبة كل من تسول له نفسه الإضرار بغذاء أفراد المجتمع.