صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسعار «المغرية» ترتفع بمؤشرات الأسهم رغم «شح» السيولة

متعاملون في سوق أبوظبي (تصوير حميد شاهول)

متعاملون في سوق أبوظبي (تصوير حميد شاهول)

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية في وقف نزف النقاط عندما أغلقت بالمنطقة الخضراء مع نهاية جلسة أمس، بفعل دخول قوى شرائية جديدة طالت عدداً من الأسهم القيادية بعدما وصلت أسعارها لمستويات مغرية للشراء، مع استمرار تدني مستويات السيولة وسط حالة الحذر التي انتابت المستثمرين، انتظاراً لما ستفسر عنه النتائج المالية للشركات المدرجة خلال النصف الأول من العام الجاري.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 301 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 237.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3117 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 60 شركة مدرجة، ارتفع منها 33 سهماً، فيما تراجعت أسعار 14 سهماً، وظلت أسعار 13 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، على ارتفاع بلغت نسبته 0.53%، ليغلق عند مستوى 4593 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 17.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 52 مليون درهم، من خلال تنفيذ 499 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 26 شركة مدرجة، ارتفعت منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 5 أسهم، وظلت أسعار 9 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما نجح مؤشر سوق دبي المالي، مع نهاية جلسة تعاملات أمس، في إنهاء الجلسة مرتفعاً بنسبة 0.8% عند مستوى 2861 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 220.2 مليون سهم، بقيمة بلغت 249 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2818 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة، ارتفع منها 21 سهماً، فيما تراجعت أسعار 9 أسهم، بينما ظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، قال جمال عجاج، مدير عام شركة «الشرهان» للأسهم والسندات: «إن الأسهم المحلية ما زالت متأثرة بحالة من القلق ومخاوف تتعلق من وجود انكشافات للشركات المدرجة على شركة «أبراج»، وهو ما يفسر تدني مستويات السيولة وتراجع الاستثمار المؤسسي والأجنبي بصورة قياسية، مؤكداً أن الأسعار المغرية للأسهم تمثل في الوقت الراهن عامل جذب رئيسي لاستقطاب المزيد من الاستثمارات.
وأضاف عجاج أن قوى الشراء التي استهدفت الأسهم العقارية جاءت خجولة ما يشير إلى تراجع السيولة لمستويات قياسية، فيما يفضل فيه المستثمرون الانتظار لحين الإعلان عن نتائج الشركات النصفية، متوقعاً عودة السيولة وقوى الشراء التي تقودها المؤسسات والأجانب خلال الجلسات المقبلة، بالتزامن مع بدء إعلان الشركات عن نتائجها المالية خلال النصف الأول من العام الجاري.

نصائح للمستثمرين
احذر التقييمات التي تصدر من قبل شركات أو أفراد غير مرخصين لتقديم استشارات مالية أو تحليل مالي من قبل هيئة الأوراق المالية.
وتذكر‏? ?أن? ?شركة ?الوساطة ?وممثل ?الوسيط ?غير ?مسموح ?لهما ?بإبداء ?التوصيات ?مالم ?يكن ?لديهما ?ترخيص ?إضافي ?من ?قبل ?الهيئة ?لتقديم ?الاستشارات ?المالية ?والتحليل ?المالي.
هيئة الأوراق المالية والسلع