صحيفة الاتحاد

ألوان

الطلاب في إجازة تراثية بجزيرة السمالية

الطلاب في ورشة بحرية (الصور من المصدر)

الطلاب في ورشة بحرية (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)
شهدت أنشطة وبرامج ملتقى السمالية الصيفي 2018، مشاركة واسعة من الطلاب في ثاني وثالث أيام الملتقى، حيث تنوعت البرامج على الجزيرة بين أنشطة الواجهة البحرية، والهجن، والفروسية، والألعاب الشعبية.
وشارك الطلاب ضمن أنشطة الواجهة البحرية في جلستين الأولى عن أدب المجالس، قدمها المستشار التراثي زايد بن سعيد المنصوري وتناول فيها المجالس وماهيتها، وأنواع البيوت التقليدية مثل بيت الشعر واليواني، كما تعرف الطلاب على آداب الجلوس في المجلس، وطرق السلام، وطريقة تقديم القهوة، وكيفية الحوار بين الضيف وصاحب المجلس، واختتمت بممارسة عملية لكيفية تقديم القهوة. وفي الجلسة الثانية، تلقى الطلاب شرحاً مفصلاً لمهارات الغوص وصيد اللؤلؤ التقليدية وأنواع الشباك والأدوات المستخدمة، من المدرب التراثي محمد المحيربي، هذا بجانب تواصل جولات الطلاب على ظهر السفينة التراثية حول الجزيرة.
وفي منطقة الألعاب الشعبية، مارس الطلاب لعبة قبة مسطاع بجانب كرة القدم، بإشراف مدربي النادي. بينما استمرت أنشطة الفروسية والهجن التي تعلم الطلاب مهارات الركوب للخيل والإبل في جولات بإشراف مدربي النادي.
وشهد الملتقى عيادة مجانية للطلاب قدمها مركز كواليتي كير الطبي أحد رعاة الملتقى، شملت مراجعة للوزن والحرارة وقياس الضغط والسكر وفحص العظام والعلاج الطبيعي.
وعبر عدد من الطلاب المشاركين في الملتقى الذي ينظمه نادي تراث الإمارات حتى 19 يوليو الجاري عن سعادتهم لوجودهم على جزيرة السمالية، وأبدوا رضاهم عن الفعاليات التي تشكل برنامج الملتقى. وأبان ناصر ماجد المرزوقي أن أنشطة الملتقى حققت فائدة كبيرة للطلاب، وقال إن منشطه المفضل هو الهجن. بينما أكد منصور هادي الهاجري أن الملتقى بكل فعالياته يمثل نشاطاً ممتعاً ومفيداً، وهو ما وافقه عليه سيف محمد المرزوقي مبدياً رضاه عن البرامج.
وتفقد سنان أحمد المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات بالنادي، برفقة عدد من مديري المراكز والإدارات والمسؤولين فعاليات الملتقى وسير العمل والأداء.
ونظم مركز العين التابع لنادي تراث الإمارات زيارة إلى متحف العين الوطني ضمن برامج الملتقى، حيث تعرف الطلاب على التحف المعروضة وتاريخها واستمعوا لشرح حول المقتنيات التاريخية التي يعود بعضها إلى أكثر من مائة سنة.
المراكز النسائية
وضمن فعاليات الملتقى شاركت نحو 70 طالبة من مركز السمحة النسائي بعدد من الأنشطة التراثية بجزيرة السمالية بإشراف مجموعة من المدربات اللواتي قمن بتعليمهن الأنشطة التي تعمق تراث الأجداد في نفوسهن.
وقالت فاطمة التميمي رئيس قسم الأنشطة النسائية في نادي تراث الإمارات إن الملتقى يهدف إلى تعريف الطالبات بأهمية تراث الأجداد وكيفية المحافظة عليه والتعريف ببعض المصطلحات القديمة التي اندثرت، وتذكير هذا الجيل بهذه المصطلحات والتعرف على العادات والتقاليد القديمة.
وزار وفد من طالبات ومسؤولي مركز أبوظبي النسائي معرض الشيخ زايد، التابع لمركز زايد للدراسات والبحوث، حيث استمعن إلى شرح عن المعرض، وقمن بمشاهدة مقتنيات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، إضافة إلى التعرف على عدد من المفردات التراثية والأسلحة التاريخية.