عربي ودولي

اتهام رئيس وزراء ماليزيا السابق بـ «خيانة الثقة» وإساءة استخدام السلطة

نفى رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق، صباح اليوم الأربعاء، جميع التهم الموجهة إليه في محكمة كوالا لمبور العليا.
وكانت محكمة ماليزية وجهت ثلاث اتهامات جنائية لعبد الرزاق تتعلق بـ «خيانة الثقة» وأخرى بإساءة استخدام السلطة.
واتهم نجيب، الذي شغل منصب رئيس الوزراء في البلاد من عام 2009 إلى عام 2018، بتبديد نحو 5ر4 مليار دولار من صندوق حكومي ماليزي، بما في ذلك ما يقرب من 700 مليون دولار تم نقلها إلى حسابه المصرفي الشخصي.
واعتقل الرجل (64 عاما) الثلاثاء في مقر إقامته الخاص بالعاصمة الماليزية.
وتجمع أنصار نجيب خارج المحكمة ورددوا هتافات مؤيدة له لدى وصوله إلى المحكمة.
وفي بيان صدر في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، قال المتحدث باسم نجيب إن الاتهامات الموجهة إلى رئيس الوزراء السابق «نتيجة للثأر السياسي» من قبل رئيس الوزراء المنتخب حديثا مهاتير محم
ومني نجيب بخسارة صادمة في الانتخابات أمام مهاتير محمد في الانتخابات التي جرت في 9 مايو.