الإمارات

محمد الشرقي: الإمارات نموذج عالمي فريد للتسامح واحترام الآخر

محمد بن حمد خلال زيارته المسجد  (وام)

محمد بن حمد خلال زيارته المسجد (وام)

الفجيرة (وام)

شدد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، على أهمية مواصلة العمل على إعلاء قيم التسامح واحترام التعددية الثقافية والدينية التي باتت سمة أساسية للمجتمع الإماراتي، ومشروعاً إنسانياً وأخلاقياً للدولة أرسى دعائمه المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورسخت أسسه قيادتنا الرشيدة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً حرص صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، على دعم المبادرات الطيبة كافة التي تسهم في تعزيز الدور الإماراتي الرائد في دعم روح التعايش، وتعزيز الترابط الحضاري الوثيق بين مختلف الجنسيات والأديان.
جاء ذلك خلال زيارة سموه، مسجد مريم أم عيسى الذي تم بناؤه بمبادرة من رجل الأعمال الهندي ساجي تشيريان في منطقة الحيل الصناعية بالفجيرة.
وأشار سمو ولي عهد الفجيرة، أثناء جولته في أرجاء المسجد، إلى أن نهج التسامح الذي تجسده الإمارات اليوم، هو جزء من هويتها التاريخية وموروثها الثقافي القائم على تعاليم الدين الحنيف والمبادئ الإنسانية، وهو واحد من أولويات سياسات الدولة المعروفة بالاعتدال والتوازن، معبراً عن اعتزازه بأن تكون الإمارات العربية المتحدة نموذجاً عالمياً فريداً للتسامح واحترام الآخر.
وشكر سمو ولي العهد، في ختام زيارته للمسجد، رجل الأعمال الهندي ساجي تشيريان على مبادرته بتشييد هذا الصرح الديني الذي يعد برمزيته شاهداً إضافياً على أواصر المحبة والوئام التي تجمع أكثر من مئتي جنسية على أرض الإمارات.
رافق سموه خلال الزيارة، سالم الزحمي، مدير مكتب سمو ولي عهد الفجيرة، ورجل الأعمال الهندي ساجي تشيريان، وعدد من المسؤولين في إمارة الفجيرة.