خليجي 21

ديانا حداد: «الأبيض» تفوق بشهادة الجميع

ديانا حداد (من المصدر)

ديانا حداد (من المصدر)

فراس الجبريل (أبوظبي) - عبرت الفنانة ديانا حداد عن إعجابها الكبير لأداء منتخبنا الوطني والعرض المبهر الذي قدمه في العرس الخليجي المقام حالياً في مملكة البحرين، بحصده النقاط التسع والتأهل بالعلامة الكاملة إلى المربع الذهبي بعد فوزه في الثلاث مباريات ضمن مجموعته.
وقالت: “لقد رأيت الفرحة على وجوه جميع الإماراتيين بالفوز والتأهل الذي تحقق في خليجي 21، وكان شعوراً لا يوصف ومشاعر لا يمكن التعبير عنها في هذا المحفل الرياضي المهم، كان شباب المنتخب أفضل سفراء لشعب دولة الإمارات”، وأضافت: “أتمنى أن يصل المنتخب إلى المباراة النهائية، وأن يعود ومعه اللقب الغالي الذي ننتظره جميعاً ليعود إلى خزائن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، فقوة الفريق الحالية يجب أن تستثمر في تحقيق الإنجاز”.
ولم تستهن ديانا حداد التي تقيم في الإمارات من قوة الفرق الأخرى المتأهلة إلى المربع الذهبي، منتخبات العراق، البحرين، والكويت إلى جانب الإمارات أول المتأهلين، وقالت: “تابعت معظم المباريات، ورأيت منتخبات قوية، وجميعها طامحة إلى المنافسة على اللقب، فالعراقيون كانوا من أفضل الفرق وتقودهم روح الشباب وعنفوانه، والكويتيون يمتازون بروح قتالية حتى آخر لحظة وهي قوة لا يستهان بها، والبحرينيون يملكون خاصية الأمل بالفوز لأول مرة في اللقب ولديهم عامل الأرض والجمهور، فهذه معادلة صعبة وأعتقد أنها ستكون منافسة شديدة ولا يمكن التوقع المسبق لها”.
كما أوضحت ديانا حداد التي تشارك دائما في المناسبات الوطنية الإماراتية بشكل مستمر، أن عنصر إدارة التدريب الوطنية تكون في مثل هذه المحافل أفضل وأقرب إلى الفوز، نظراً للتناغم والتفاهم الذي يكنه اللاعبون مع الجهاز الفني، وهو من ميزات المنتخب الإماراتي في هذه المناسبة على يد المهندس مهدي علي، الذي أثبت في كل المشاركات التي قدمها مع المنتخب الإماراتي للشباب والأولمبي والأساسي أنه من المدربين العالميين في فكرهم ويلعب الكرة الحديثة، ولديه لاعبون لهم مستقبل ويجب الاهتمام بهم.
كما أعجبت ديانا حداد بنظرة المنتخبات الأخرى لمستوى “الأبيض” الإماراتي، وخاصة تصريحات الشيخ طلال الفهد بعد تأهل “الأزرق” الكويتي إلى المربع الذهبي، عندما وصف المنتخب الإماراتي بالفريق “السوبر”، وتتوقع أن تكون مباراة الإمارات والكويت في نصف النهائي حامية بين فريق يسعى للمحافظة على اللقب، وآخر يطمح في استرداده إلى خزائنه.