ألوان

انطلاق «موسم طانطان» اليوم بمشاركة إماراتية

جمعة النعيمي (طانطان)

تبدأ اليوم فعاليات الدورة الرابعة عشرة من «موسم طانطان» الذي يقام في المملكة المغربية، برعاية سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية، وتحت شعار «موسم طانطان عامل إشعاع الثقافة الحسانية»، خلال الفترة من 4 إلى 9 يوليو المقبل، وذلك من خلال جناح تشرف عليه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الرسمية المعنية بصون التراث الثقافي، كالاتحاد النسائي العام، فوعة للتمور، واتحاد سباقات الهجن.
أكد عيسى المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أنّ الثقافة وحب التراث يجمعان دولة الإمارات والمملكة المغربية، وتربطهما أواصر أخوية وعلاقات تاريخية تعود لسنين طويلة، وعادات وتقاليد مشتركة ومتقاربة في المجال التراثي والثقافي، إضافة للاهتمام الكبير الذي توليه الدولتان لجهود صون التراث غير المادي والثقافة الشعبية.
وأكد المزروعي، أن «موسم طانطان» يحتفي بالثقافة البدوية وفراسة أهلها من خلال صون مختلف أبعاد الحياة اليومية كوسيلة للتنمية المستدامة، وقد بات يشكل فرصة مميزة لتقديم التعابير الثقافية وفنون الأداء المتنوعة لسكان الصحراء، كالموسيقى والأهازيج والأغاني الشعبية، والألعاب التراثية، والأمسيات الشعرية، ومختلف التقاليد الشفوية الأخرى، فضلاً عن عروض الخيل والهجن.
وأكد عبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال في اللجنة، أنّ موسم طانطان يشكل فرصة للتعريف بجهود الإمارات في تسجيل عناصر التراث المعنوي ضمن قائمة «اليونسكو» للتراث الإنساني غير المادي، معتبراً أن المشاركة الإماراتية في موسم طانطان في دوراته السابقة كانت فعالة بشكل ملحوظ، واستقطبت اهتمام الآلاف من جمهور المهرجان.
وأشار القبيسي إلى أنه سيتم من خلال هذا الموسم إبراز العديد من العناصر التي تبرز الالتقاء الثقافي بين الإمارات والمغرب في مختلف الجوانب، خاصة في مجال التراث المعنوي والفنون الشعبية والحرف اليدوية، ودور المرأة في المجتمع وفي صون التراث، بالإضافة إلى تنظيم مسابقات لمزاينة الإبل والحلاب وسباق الهجن. وأضاف أن الاتحاد النسائي العام سيقوم من خلال الخيام الإماراتية بعرض للأزياء الإماراتية التقليدية، وزهبة العروس، وكذلك عرض الحرف الإماراتية من خلال سوق الحرفيات، وإبراز فنون الطهي والمأكولات الشعبية والحناء، وغيرها من الحرف التقليدية.