الاقتصادي

المراكز التجارية الشاغرة في أعلى نسبة منذ 6 سنوات

مراكز التسوق تشهد إغلاق متاجر التجزئة لأبوابها في أعلى معدل منذ عام 2012، عندما كان الاقتصاد الأميركي لا يزال يكافح للتعافي من الركود الأخير.
وبلغ معدل إغلاق متاجر التجزئة في مراكز التسوق بالولايات المتحدة 8.6% في الربع الثاني من العام الحالي، بعد أن كان 8.4% في الربع الأول، وذلك بسبب تحول عدد أكبر من المستهلكين للتسوق عبر الإنترنت، وذلك وفقاً لبيانات من شركة الأبحاث العقارية «ريس» التي أشارت إلى أن هذه النسبة كانت وصلت إلى أعلى معدل لها في الربع الثالث من عام 2011، عندما بلغت 9.4%.
والحكومات المحلية التي تعتمد على تجار التجزئة لخلق فرص العمل وتوليد إيرادات الضرائب هي من بين أولئك الذين يشعرون بالأثر السلبي لهذا التراجع. وفي محاولة لتعويض الخسائر، يسعى أصحاب المراكز التجارية التي تشهد شواغر عديدة إلى استغلال هذه المساحات في استخدامات أخرى، حيث حول بعضهم المتاجر الشاغرة إلى صالات رياضية ومراكز اتصال وحتى كنائس.
وتم تفريغ المراكز التجارية من خلال الانخفاض المستمر لبعض أسماء التجزئة الأكثر شهرة مثل بون تون ستورز، وشركة سيرز هولدينجز كورب، وجي سي بيني هي من بين الأسماء الكبيرة التي خفضت بشكل حاد عدد المتاجر في السنوات الأخيرة.
وأغلقت متاجر تويز آر أص أبوابها يوم الجمعة بعد فشل محاولة إعادة الهيكلة. وفي مارس الماضي، عندما أعلنت عن تصفية متاجر الولايات المتحدة، كان لدى الشركة ما يقرب من 800 متجر في البلاد.
وقال زاندر شو، البالغ من العمر 40 عاماً، وهو مقيم في مدينة ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا: «إنه كان يزور «تويز آر أص» بانتظام طوال فترة الطفولة، ولكن خلال السنوات الأخيرة كان المتجر غير قادر على المنافسة».
وفي الربع الأول من العام الحالي، بلغت مبيعات التجارة الإلكترونية 9.5% من إجمالي مبيعات التجزئة، ارتفاعاً من 9.1% في الربع الذي سبقه، وفقاً لبيانات مكتب الإحصاء الأميركي.
كما عانى أصحاب محلات البيع بالتجزئة من وفرة من مراكز التسوق الجديدة التي بنيت في السنوات التي سبقت الأزمة المالية في عام 2008. بالنسبة إلى كل شخص في الولايات المتحدة، هناك مساحة تبلغ 24 قدماً مربعة من مساحات البيع بالتجزئة، أكثر بكثير من مساحة الفرد البالغة 16 قدماً في كندا، وأستراليا التي تبلغ 11 قدماً مربعة وخمس أقدام مربعة في بريطانيا.
ليس كل شيء متعلق بعالم البيع بالتجزئة قاتم، فلا تزال بعض مراكز التسوق ذات المكانة الجيدة التي تلبي احتياجات المستهلكين الأكثر ثراءً تشهد ارتفاعاً في الطلب بالنسبة للمستأجرين بل على العكس تشهد الإيجارات فيها ارتفاعاً ملحوظاً. وأظهرت بيانات ريس أن إيجارات مراكز التسوق ارتفعت بنسبة 0.3% في الربع الثاني على الرغم من ارتفاع عدد المحال الشاغرة.
وقال تيفاني هوغان، كبير المحللين لدى مؤسسة كانتار للاستشارات: «لا يزال بإمكان المتجر الوصول إلى المتسوقين الجدد».

* الكاتب: ايستر فانغ