الرياضي

إشادة دولية بالخطة التطويرية للجنة مكافحة المنشطات

 الدوسري وريمة الحوسني خلال مشاركتهما في الاجتماع الوزاري الآسيوي لمكافحة المنشطات (من المصدر)

الدوسري وريمة الحوسني خلال مشاركتهما في الاجتماع الوزاري الآسيوي لمكافحة المنشطات (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

شارك عبد المحسن فهد الدوسري، الأمين العام بالوكالة للهيئة العامة للرياضة، والدكتورة ريمة الحوسني، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، في الاجتماع الوزاري الآسيوي السنوي الخاص بمكافحة المنشطات في الرياضة، والذي أقيم بسريلانكا خلال الفترة من 16 حتى 19 يونيو الماضي، بمشاركة 27 دولة.
حضر الاجتماع، كريج ريدي، رئيس المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات، وممثل من اليونيسكو، وعدد من رؤساء اللجان التنفيذية بالمنظمة الدولية لمكافحة المنشطات «الوادا»، وتمت مناقشة جميع المستجدات الخاصة بقوانين مكافحة المنشطات، بالإضافة إلى تقديم الدول المشاركة التقارير الخاصة بالأنشطة المتعلقة بمكافحة المنشطات والتحديات الموجودة. واستعرضت الدكتورة ريمة الحوسني الخطة التطويرية للجنة والخطة الاستراتيجية المستقبلية وآليات العمل والتطبيق في الإمارات، والتي تساهم بشكل كبير في دعم الحركة الرياضية، والنهوض بمجال مكافحة المنشطات، وأثنى الجميع على العرض الذي نال استحسان ممثلي المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات، وممثل اليونيسكو ورئيس اللجنة الأولمبية الآسيوية، وأبدوا استعدادهم لتقديم الدعم اللازم للجنة.
وتوافقت الخطة المعروضة، والتي تحظى بدعم مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، مع جميع التوجهات التي اعتمدتها اللجنة الدولية لمكافحة المنشطات، والتوصيات الصادرة من المؤتمر مثل: ضرورة تقديم الحكومات للدعم اللازم للجان، ووكالات مكافحة المنشطات، بهدف القضاء على الممارسات الخاطئة، والتي تفسد نزاهة الرياضة، والتعاون المشترك بين الوكالات الوطنية لمكافحة المنشطات من مختلف الدول، ووجود تشريع في قوانين الدول لتجريم المنشطات، وإجراء الفحوص اللازمة لضمان تغطية جميع الرياضات، والقضاء على هذه الآفة، وتوفير مبدأ النزاهة واللعب النظيف، كما تم أيضاً عرض التحديات الموجودة على مستوى مختلف المؤسسات، ومنها على سبيل المثال: الميزانية، الموارد البشرية، الدعم الحكومي، وغيرها.
وأثنى الحضور في المؤتمر الوزاري الخامس عشر، بمن فيهم ممثلو المنظمة الدولية لمكافحة المنشطات، وممثل اليونيسكو ورئيس اللجنة الأولمبية الآسيوية على دعم قيادة الإمارات للخطة التطويرية الموضوعة، والتي تعتبر نقلة نوعية وتطوراً واضحاً في مكافحة المنشطات.