الرياضي

فليتوود يحلق بـ «الصقر المجنح» للعام الثاني على التوالي

 محمد خلفان الرميثي يتوج فليتوود باللقب في حضور فاهم القاسمي والعواني وعبد الفتاح شرف وعبدالله جاسم بن كلبان ويوسف رسول خوري (تصوير عادل النعيمي)

محمد خلفان الرميثي يتوج فليتوود باللقب في حضور فاهم القاسمي والعواني وعبد الفتاح شرف وعبدالله جاسم بن كلبان ويوسف رسول خوري (تصوير عادل النعيمي)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

قلب الإنجليزي تومي فليتوود الطاولة على الجميع أمس، واحتفظ بلقب بطولة «أبوظبي إتش إس بي سي للجولف» ليحلق بكأس الصقر المجنح للعام الثاني على التوالي، ويفوز بنصف مليون دولار جائزة المركز الأول مع ختام منافسات اليوم الرابع والأخير من البطولة في نسختها الـ 13 التي نظمها مجلس أبوظبي الرياضي برعاية شركة الإمارات العالمية للألمونيوم، في الملعب الوطني بنادي أبوظبي للجولف، بمشاركة 126 لاعباً، وبلغ مجموع جوائزها 3 ملايين دولار.
وتوج معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، رئيس الهيئة العامة للرياضة، نائب رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، فليتوود باللقب، في حضور الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للجولف، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وعبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي لبنك «أتش أس بي سي» في الإمارات، وعبدالله جاسم بن كلبان الرئيس التنفيذي العضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، ويوسف رسول خوري المدير العام لشركة محمد رسول خوري وأولاده الذي قدم ساعة رولكس للبطل.
وأصبح فليتوود ثاني لاعب في تاريخ البطولة ينجح في الحفاظ على اللقب عامين متتاليين، وذلك بعد حامل لقب البطولة ثلاث مرات سابقة الألماني مارتن كايمر الذي فاز بالكأس عامي 2010 و2011 بمجموع 21 و24 ضربة تحت المعدل على الترتيب، وقدم البطل خلال الجولة الأخيرة أداء متميزاً، على الرغم من الأحوال الجوية الصعبة التي شهدتها البطولة، حيث نجح في تسجيل ضربة تحت المعدل في 8 حفر، وضربة فوق المعدل عند الحفرة السادسة، والمعدل في بقية الحفر، ليتصدر جدول الترتيب بواقع 22 ضربة تحت المعدل.
وأعرب فليتوود عن فخره بالاحتفاظ بلقب البطولة للعام الثاني على التوالي والذي أراد الدفاع عنه بشدة، خاصة بعد العام الماضي الذي كان في غاية الأهمية بالنسبة له، مشيراً إلى أدائه في الحفر التسع الأخيرة كان العامل الأبرز الذي ساهم في احتفاظه باللقب، خاصة الضربات القصيرة التي نجح في تحقيقها.
أما الإنجليزي روس فيشر، فحل ثانياً بعد أن لم يتمكن من استغلال الأداء القوي الذي تميز به في اليوم الثالث من البطولة ما مكنه من مشاركة الصدارة مع البلجيكي توماس بيترز في ختام الجولة، حيث سجل ضربة تحت المعدل في 3 حفر فقط، وضربتين تحت المعدل في الحفرة الثانية، وضربتين فوق المعدل في الحفر 10 و15، ليأتي في المركز الثاني، بواقع 20 ضربة تحت المعدل.
وتشارك المركز الثالث برصيد 18 ضربة تحت المعدل المصنف 11 عالمياً الأيرلندي الشمالي روري ماكلروي الذي سجل في الجولة الختامية ضربة تحت المعدل في 4 حفر وضربة فوق المعدل في حفرتين والمعدل في بقية الحفر، والإنجليزي ماثيو فيتزباتريك الذي سجل ضربة تحت المعدل في 4 حفر وضربة فوق المعدل في حفر واحدة والمعدل في بقية الحفر.
وقال عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، بعد ختام المنافسات: شهدنا خلال الأيام الأربعة للبطولة تنافس أفضل لاعبي العالم فيما بينهم، حيث كان تقارب النتائج هو الصفة الأبرز لمنافسات اليوم الأخير، نهنئ تومي فليتوود على فوزه بلقب هذه البطولة.
وأعتبر العواني أنه، ومن خلال الشراكة مع بنك «أتش أس بي سي» وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، نجحت البطولة في ترسيخ مكانتها بين أهم بطولات الجولف في العالم، بما يتماشى مع رؤية المجلس الطامحة لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة في ظل الدعم المستمر والمتابعة الحثيثة التي توليها القيادة الرشيدة.
وأشار إلى أن الاستعدادات لبطولة العام المقبل قد بدأت من الآن، متوقعاً أن تستمر البطولة في النمو، وفي قدرتها على جذب أكبر الأسماء العالمية للمنافسة على أرض نادي أبوظبي للجولف.
وهنأ عبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي لبنك «أتش أس بي سي» في الإمارات، تومي فليتوود على فوزه بلقب البطولة، مشيراً إلى أن البطولة كعادتها لم تخل من التشويق حتى اللحظة الأخيرة في ظل مشاركة قائمة بارزة من نجوم لعبة الجولف العالميين. وأعتبر أن التعاون الوثيق مع مجلس أبوظبي وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، كان له الدور الأبرز في نجاح البطولة التي يرعاها البنك للعام الثامن على التوالي، والتأكيد على مكانتها بوصفها واحدة من أبرز بطولات الجولف في العالم، معتبراً أن هذه الشراكة أسهمت في تطوير لعبة الجولف في الدولة.