صحيفة الاتحاد

الرياضي

إنييستا حزين لاعتزال اللعب الدولي بـ«إخفاق»

موسكو (أ ف ب)
أعرب أندريس إنييستا لاعب وسط المنتخب الإسباني عن حزنه لخروج منتخب بلاده من ثمن نهائي مونديال روسيا في آخر مباراة دولية معه، وقال: «إنه ليس أفضل وداع، ولكن كرة القدم والحياة هكذا».
وقال إنييستا (34 عاماً) عقب خروج إسبانيا على يد روسيا المضيفة بركلات الترجيح 3-4 بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي: «أترك المنتخب بطعم مرير وصعب، لقد توقف مشوارنا لأننا لم نتمكن من التقدم خطوة أخرى، وأن نكون في مستوى هذه الظروف».
وأكد إنييستا ما كان متوقعاً، وهو اعتزاله اللعب دولياً.
وأضاف لاعب وسط برشلونة السابق المنتقل حديثاً إلى نادي فيسل كوبي الياباني: «المهم هو إيجاد طريق الانتصارات، وهو أمر ليس سهلاً، إنه أكثر تعقيداً مما يبدو، ولكنّ هناك جيلاً صاعداً، ولدينا لاعبون في المستوى».
وبسؤاله عما إذا كان سبب الإقصاء هو إقالة المدرب جولن لوبيتيجي قبل يومين من انطلاق النهائيات، قال إنييستا: «من السهل جداً التحدث عن إقالة لوبيتيجي، كان ذلك أساسياً، كل شيء مهم، ولكن في النهاية نحن من كانت الكرة بين أقدامهم وأقصينا».
وسيبقى إنييستا (131 مباراة دولية و13 هدفاً) في ذاكرة الإسبان على مدى التاريخ لكونه مسجل هدف الفوز في مرمى هولندا (1-صفر بعد التمديد) في المباراة النهائية لمونديال 2010 في جنوب أفريقيا، وهو أول وآخر لقب عالمي لإسبانيا حتى الآن.