صحيفة الاتحاد

الرياضي

النفس الطويل والبدلاء سلاح «العنابي» نحو الألقاب

محمد سيد أحمد وعبد الله القواسمة (أبوظبي)

أكد الوحدة علو كعبه وواصل تقديم عروضه القوية، بفوزه أمس الأول أمام الجزيرة في كأس عام زايد لسوبر الخليج العربي، ليستحق اللقب عن جدارة، ويؤكد تفوقه على جاره، للمباراة الثانية على التوالي، خلال نحو أسبوعين فقط.
ولقب السوبر هو الأول لمعظم لاعبي الفريق، حيث لم يتوج به من قبل سوى إسماعيل مطر ومحمد الشحي وحمدان الكمالي، الذين فازوا بالبطولة نفسها على حساب الجزيرة بالذات في 2011.
ووجه الوحدة بفوزه وأدائه القوي إنذاراً شديد اللهجة للمنافسين في دوري الخليج العربي، الذي يعد منافساً قوياً عليه، بجانب منافسته أيضاً على كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي يحمل لقبه، وكأس الخليج العربي الذي توج به الموسم قبل الماضي.
وأثبتت المباراة أن الوحدة يمتلك دكة بدلاء قوية، لا يقل مستواها عن الأساسيين، حيث غاب عن المباراة كل من خالد باوزير ومحمد الشحي وطارق الخديم وأحمد راشد، بينما شارك الشقيقان أحمد ومحمد العكبري وخالد إبراهيم في الشوط الثاني، وهذا يعكس امتلاك أصحاب السعادة النفس الطويل والقدرة على المنافسة على الألقاب.
ويعد الوحدة من أفضل فرق الدوري صناعة لفرص التسجيل أمام مرمى المنافسين، ويمتلك 4 لاعبين في قائمة أفضل 10 صناع لعب بدوري الخليج العربي هم باتنا وجوجاك ومحمد المنهالي وخالد باوزير.
ورغم أن إدارة شركة كرة القدم ولاعبي الفريق حرصوا دائماً خلال الفترة الماضية على عدم الحديث صراحة عن الرغبة في الفوز بالدوري، لكن بعد التتويج بكأس عام زايد لسوبر الخليج العربي، أعلن اللاعبون بوضوح أن الهدف الأول هو الفوز ببطولة الدوري، والتواجد للمرة الثانية في مونديال الأندية.
وأكد علي سعيد المزروعي، رئيس مجلس إدارة نادي الوحدة، أن البطولة تمثل دافعاً مهماً للاعبين لحصد المزيد من البطولات، موضحاً أن الفوز بالبطولة وما يقدمه الفريق من مستوى، يعود الفضل فيه لتوجيهات سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس نادي الوحدة، حيث فاز الفريق بكأس الخليج العربي الموسم قبل الماضي، ثم كأس صاحب السمو رئيس الدولة الموسم الماضي، ثم كأس عام زايد لسوبر الخليج العربي، الذي يعتبر بداية الغيث هذا الموسم.
وشكر المزروعي جمهور النادي على الدعم الكبير الذي يقدمه للفريق في كل المباريات، وأشاد بالعمل الذي يقوم به الجهازان الفني والإداري واللاعبون.
وأكد أحمد الرميثي، رئيس شركة الوحدة لكرة القدم، أن منظومة العمل لكل عناصر الفريق، وتوجيهات سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس النادي، وحالة الاستقرار أثمرت مستوى متميزاً يقدمه الفريق خلال الموسم الحالي، وكانت أولى ثماره كأس عام زايد وهو اسم غالٍ لهذه المسابقة يعد التواجد فيه إنجازاً بحد ذاته. وقال: الفوز يعطي الفريق دفعة معنوية رغم أنه يلعب تحت ضغط كبير، لكنه منافس على جميع البطولات، الوحدة تفوق في المباراة، وجمهوره واصل تفوقه بحضوره الدائم، نهدي اللقب إلى سمو رئيس النادي وإلى أوفياء العنابي، الفريق سيواصل على ذات النهج، ويكون منافساً قوياً على الدوري، خاصة أنه في وضع جيد في كل البطولات التي يشارك فيها.
من جهته، قال عبد الله سالم عضو مجلس إدارة شركة الوحدة لكرة القدم: فريقنا استحق الفوز، كأس عام زايد لسوبر الخليج العربي لم تكن بطولة عادية، بل تعتبر مناسبة وطنية بعد إطلاق اسم المغفور له الشيخ زايد عليها، والفوز خطوة مهمة للمنافسة على درع الدوري.
وأضاف: نتقدم بالتهنئة لسمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس نادي الوحدة، فأي إنجاز يتحقق هو بفضل توجيهاته واهتمامه ومتابعته الدائمة لكل كبيرة وصغيرة، والشكر للاعبين والجهازين الفني والإداري ولمنظومة العمل المتكاملة في النادي وشركة كرة القدم والفريق الأول.
وذكر عبد الباسط محمد الحمادي مدير فريق الوحدة: البطولة تحمل اسماً كبيراً ومعاني رائعة لها وقعها الخاص في نفوس الجميع، وتحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، لذلك الفوز له طعم خاص جداً لأنها بطولة خاصة.
وتابع: نتقدم بالتهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس نادي الوحدة، ولجمهور النادي الوفي، وعلينا أن نجتهد لنكون عند حسن ظنهم، نقاتل من أجلهم في كل البطولات والوحدة ستكون له كلمته القوية هذا الموسم.
وأضاف: طوينا صفحة البطولة، لا وقت للفرحة، نحتاج تضحيات في الفترة المقبلة، واللاعبون لديهم الإرادة، والصفوف مكتملة، وحمدان الكمالي سيعود قريباً، وما نؤكده أن الوحدة لن يقف عند بطولة كأس عام زايد لسوبر الخليج العربي، بل يطمح في المزيد من البطولات.

ريجيكامب: نملك مجموعة رائعة من اللاعبين
أبوظبي (الاتحاد)

أكد لورينت ريجيكامب المدير الفني للوحدة أنه لا يفضل الحديث عن المباراة، بقدر حرصه على توجيه التهنئة للاعبين والجهاز الفني وكافة العاملين في النادي، على الأداء القوي الذي قدمه الفريق والظفر باللقب. وشدد ريجيكامب على أن احترامه للجزيرة يمنعه من الحديث عما قدمه الأخير في المباراة أو أسباب خسارته، لكنه أكد في الوقت نفسه على أن رغبة الفوز كانت أكبر لدى الوحدة، الذي قدم أداء قوياً، كما لاحت له العديد من الفرص المحققة على مدار الشوطين.
وأكد ريجيكامب أن الفوز بالبطولة سيمنح الفريق دافعا إيجابياً، كون الفريق ينافس بقوة في كافة البطولات، لافتاً إلى أن «العنابي» يخوض مباراة مهمة بعد بضعة أيام على أرضه أمام النصر في الدوري، حيث ينشد من خلالها الفوز، معرباً عن ثقته بأن اللاعبين سيكونون على العهد بهم، كما ستكون ردة فعلهم قوية في المستقبل. وعن العروض القوية التي يقدمها الوحدة، أكد ريجيكامب أن الفريق يملك مجموعة من اللاعبين الأقوياء، الذين يلتزمون بالتعليمات في التدريبات والمباريات. وتطرق ريجيكامب إلى طموحات الفريق في الدوري، مؤكداً أن فريق في قلب المنافسة، معرباً عن أمله في أن يقاتل اللاعبون من أجل الظفر بلقب الدوري.

تين كات: لا أوجه اللوم إلى أحد !
أبوظبي ( الاتحاد)

بدا الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة متحفظاً في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة، وحرص على عدم الخوض الخوض في التفاصيل التي تواجه فريقه، والأسباب التي أدت إلى تراجع نتائجه في الفترة الأخيرة، مستهلاً حديثه بالتأكيد أن الجزيرة لعب بشكل جيد في بداية المباراة، حيث نجح في السيطرة على الكرة وأهدر العديد من الفرص، لكنه علل أسباب الخسارة المباشرة بخطأين ارتكبهما الفريق خلال أحداث اللقاء.
وأكد تين كات أن هنالك ظروفا قاهرة تواجه الجزيرة سواء داخل الملعب أو خارجه، منها ما يتعلق بالإرهاق أو غير ذلك من الأسباب الأخرى، لافتاً في الوقت نفسه أنه ليس مخولاً للحديث عن تلك الظروف».
وبخصوص الفترة القادمة أكد تين كات: «هنالك بعض القرارات لا أستطيع أن أتخذها بمفردي، عادة أنظر للظروف المحيطة بي للوقوف على القرار الأنسب».
وعما إذا كان يتواصل مع الإدارة لإيجاد حلول للمشاكل التي تواجه الفريق أكد تين كات: «لا أوجه اللوم إلى أحد، الجميع يحاول إيجاد الحلول. وفي الوقت نفسه أنا لا أحاول الدفاع عن نفسي أو تبرير الخسارة التي تعرض لها الفريق. لكن الظروف تكررت في أوقات سابقة حيث نسعى إلى إيجاد حلول جادة لها مع المسؤولين، لا أعلم إن كان بمقدوري علاج المشكلات التي تواجه الفريق أو عكس ذلك».