الاقتصادي

الاتحاد الأوروبي يحذر واشنطن من رد برسوم 294 مليار دولار

بروكسل (أ ف ب)

حذر الاتحاد الأوروبي واشنطن الاثنين من أن تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم على واردات السيارات الأوروبية قد يضر بالاقتصاد الأميركي بشكل كبير ويدفع إلى ردود انتقامية قوية.
جاء التحذير الوارد في رسالة مكتوبة موجهة إلى السلطات الأميركية بتاريخ يوم الجمعة في وقت اعتبر ترامب أن الأوروبيين يمثلون مشكلة لا تقل أضرارها التجارية على بلاده عن الصين، في أحد أبرز مواقفه الاستفزازية لحلفاء بلاده عبر الأطلسي.
وكان تهديد ترامب الحلقة الأخيرة في سلسلة حرب تجارية متصاعدة فرض الاتحاد الأوروبي بموجبها رسوماً على منتجات الجينز الأميركية ودراجات هارلي ديفيدسون النارية رداً على الرسوم الأميركية على صادرات الحديد والصلب والألمنيوم الأوروبية.
وهدد ترامب بفرض رسوم نسبتها 20% قد يتم تطبيقها خلال الأشهر المقبلة على واردات السيارات الأوروبية مبرراً ذلك بمخاوف يشكك كثيرون بمدى صحتها تتعلق بالأمن القومي.
وقال عقب قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل «نحن بحاجة إلى التقليل من حدة التوتر في هذه العلاقات».
وفي رسالة موجهة إلى السلطات الأميركية، رسمت المفوضية الأوروبية التي تتولى السياسة التجارية لأعضاء التكتل الـ28 صورة قاتمة عن وضع الاقتصاد الأميركي في حال نفذ ترامب تهديده.
وقالت الرسالة «يؤكد التحليل الاقتصادي أن زيادة الرسوم على هذه المنتجات سيضر بالدرجة الأولى بالاقتصاد الأميركي».
وأضافت «قد تتعرض صادرات أميركية تصل قيمتها إلى 294 مليار دولار، من كافة قطاعات الاقتصاد الأميركي إلى تدابير مضادة» وهو ما يساوي 19% من مجموع الصادرات الأميركية للعام 2017.
وأكدت على أن شركات السيارات الأوروبية تساهم بشكل كبير في الاقتصاد الأميركي، حيث لديها «وجود راسخ».
وتدعم هذه الشركات 120 ألف وظيفة أميركية مباشرة وغير مباشرة في مصانع بأنحاء البلاد، بحسب الاتحاد الأوروبي الذي أشار إلى مصانع في كارولاينا الجنوبية ومسيسيبي وتينيسي، وهي ولايات في جنوب البلاد تعرف بدعمها القوي لترامب.