الرياضي

إشادة آسيوية باستضافة الإمارات لمقر «البارالمبية» القاري

 العصيمي مع وزير الشباب والرياضة الأندونيسي ورئيس اللجنة المنظمة العليا (من المصدر)

العصيمي مع وزير الشباب والرياضة الأندونيسي ورئيس اللجنة المنظمة العليا (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أشادت الأسرة الآسيوية باستضافة الإمارات لمقر اللجنة البارالمبية الآسيوية ودعم القيادة الرشيدة غير المحدود لـ«أصحاب الهمم» مثمنة الجهود الإماراتية لدعم هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع في جميع المجالات، مما كان له المردود الإيجابي على مسيرتها بحصد النجاحات على الصعد كافة.
جاء ذلك خلال ترؤس ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية الاجتماع رقم 18 للجنة بالعاصمة الأندونيسية جاكرتا، بحضور جميع الأعضاء لاطلاع مجلس الإدارة على آخر استعدادات أندونسيا لاستضافة النسخة الجديدة لدورة الألعاب الآسيوية التي تقام خلال الفترة من 6- 13 أكتوبر المقبل بمشاركة أكثر من 4000 لاعب ولاعبة من 43 دولة يتنافسون في 18 لعبة، حيث تعد البطولة بكل المقاييس أكبر تحد لأندونيسيا من أجل الوصول بها إلى آفاق النجاح.
واستعرض الاجتماع كافة الملفات وتقارير اللجان المختلفة وتطلعات المرحلة المقبلة وتوطيد العلاقة مع المجلس الآسيوي والتنسيق بشكل أكبر لإنجاح ألعاب الصين 2022 واليابان 2016 التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية لتحقيق الطموحات المطلوبة.
والتقى العصيمي إمام نهراوي وزير الشباب والرياضة الأندونيسي وأوكتهاري رئيس اللجنة المنظمة العليا للألعاب الآسيوية البارالمبية، والذي اطلع على آخر استعدادات جاكرتا من أجل استضافة هذه التظاهرة الآسيوية الكبيرة ضمن احتفالات اللجنة المنظمة العليا للألعاب الآسيوية بالعد التنازلي 100 يوم من حفل الافتتاح لمعرفة مدى جاهزية الملاعب والمرافق لاستضافة الحدث.
كما اطلع العصيمي خلال زيارته الميدانية الخاصة بتحضيرات جاكرتا لاستضافة الحدث على المنشآت والمرافق الرياضية من أجل الوصول إلى قمة التجهيزات لاستضافة هذا الحدث القاري المهم لتوفير جميع عوامل النجاح له وخصوصاً أن «ألعاب جاكرتا» تعد محطة تأهيلية مهمة لـ«بارالمبية طوكيو 2020».
كما شهد رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية الألعاب التجريبية، وهي كرة السلة على الكراسي المتحركة وتنس الطاولة والريشة الطائرة استعداداً للحدث المرتقب، حيث تسعى جاكرتا لأن تحقق نسخة الألعاب الآسيوية جميع الأهداف التي تقام من أجلها وخصوصاً أن آسيا وضعت آمالاً كبيرة على الإماراتي ماجد العصيمي من أجل تطوير الرياضة البارالمبية الآسيوية في القارة، ودفع مسيرة الألعاب البارالمبية في «القارة الصفراء» إلى الأمام لإحداث نقلة نوعية على جميع الصعد حتى يحقق كل منتسب فيها طموحه المطلوب، مما ينعكس إيجاباً على مسيرتها في ظل الاستراتيجية الموضوعة من المجلس الآسيوي.
ويدعم المجلس الآسيوي المبادرات الجديدة بعد إطلاق الاستراتيجية الخاصة بتطوير رياضة أصحاب الهمم في «القارة الصفراء» من أجل دفع مسيرة جميع الألعاب إلى الأمام حتى يحقق كل آسيوي أهدافه المطلوبة.
جدير بالذكر أن مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الآسيوية الذي يترأسه ماجد العصيمي يضم 3 نواب للرئيس هم ماسايوكي مايزونو من اليابان وفيصل عبدالله من أندونسيا وراجيش تومار من الهند، إضافة إلى رؤساء اللجان العاملة وهم الدكتور سوياما رئيس اللجنة الطبية وعلوم الرياضة وآسو منابو رئيس لجنة الألعاب الآسيوية وأنيسة الهوتي رئيسة لجنة رياضة المرأة ويو جيونج رئيس لجنة اللاعبين، بالإضافة إلى ممثلي المناطق الخمس مايكل باريدو وأوميد وجانوف والإماراتي عبد الرزاق بني رشيد رئيس اتحاد غرب آسيا وزهاو سو جوينج وعمران شام.