الرياضي

ادفع.. الصورة تطلع حلوة

روسيا (الاتحاد)

استغل عدد كبير من شباب وفتيات روسيا حمى المونديال وتواجد عشرات الآلاف من المشجعين الأجانب في كل مدينة من المدن المضيفة للمونديال، وبدأوا في الاستفادة المالية من هذه الأعداد الكبيرة من المشجعين الروس والأجانب.
على عكس ما يحدث في معظم بطولات كأس العالم والأحداث الرياضية الكبيرة، حيث يتسابق شباب وفتيات البلدان المضيفة إلى تقديم بعض الفقرات الترفيهية، وارتداء بعض الملابس لشخصيات كرتونية أو أسطورية ليتمكن المشجعون من التقاط الصور التذكارية مجاناً، كنوع من الترحيب والضيافة بالمشجعين الأجانب، على عكس هذا، لجأ بعض شبان وفتيات روسيا وبعض الجنسيات المقيمة في المدن الروسية إلى عرض هذه الخدمات بمقابل مالي.
فوجئ عدد من المشجعين بفتاتين ترتديان زياً روسياً تقليدياً من عصور سابقة مما دفع المشجعين إلى طلب التقاط الصور التذكارية معهما، ولكن المشجعين فوجئوا عقب التقاط الصور التذكارية بالفتاتين تطلبان من كل مشجع 500 روبل (نحو تسعة دولارات) بدعوى أنه عملهما وأنهما ليسا من المتطوعات، وإنما يتخذان من هذه الصور مهنة لهما.. واضطر المشجعون إلى تلبية طلب الفتاتين لإعجابهم بالصور ورغبتهم في عدم الدخول في مشاكل قد تحرمهم من الاستمتاع بيومهم.
الجدير بالذكر أن شباناً وفتيات آخرين لجأوا لحيل أخرى من خلال جلب بعض الطيور وخاصة الحمام والبوم ليلتقط معهم المشجعون الصور التذكارية مقابل دفع 200 روبل عن كل مشجع، بشرط ألا يزيد عدد الصور الملتقطة على 5 صور، وفي حالة الرغبة في زيادتها يرتفع المقابل المالي المطلوب.