صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الدب» يطيح رأس «الماتادور»!

موسكو (أ ف ب)

بلغ المنتخب الروسي ربع نهائي كأس العالم، بفوزه على نظيره الإسباني 4-3 بركلات الترجيح، بعد انتهاء مباراتهما أمس، في الدور ثمن النهائي، بالتعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وعلى ملعب لوجنيكي في موسكو، سجل أرتيم دزيوبا «42 من ركلة جزاء» هدف روسيا، وسيرجي إيجناشيفيتش «12 خطأ في مرمى منتخب بلاده» هدف إسبانيا.

وفي ركلات الترجيح، أضاع كل من كوكي وياجو أسباس ركلتين ترجيحيتين لإسبانيا، تصدى لهما الحارس الروسي إيجور أكينفيف.

وهي المرة الأولى التي تبلغ فيها روسيا الدور ربع النهائي للمونديال منذ تفكك الاتحاد السوفييتي، علماً بأنها كانت تخوض ثمن النهائي للمرة الأولى أيضاً منذ مشاركتها الأولى في مونديال الولايات المتحدة عام 1994. ونجحت روسيا في خطتها التكتيكية وجرت إسبانيا التي كانت صاحبة الاستحواذ والسيطرة، إلى ركلات الترجيح، لتطيح بحامل لقب نسخة 2010.

وباتت إسبانيا ثالث منتخب متوج باللقب العالمي يودع النهائيات بعد ألمانيا حاملة لقب النسخة الأخيرة والأرجنتين وصيفتها.

ولم تشهد المباراة فرصاً كثيرة للتسجيل، بسبب تكتل الروس في منطقتهم، واعتماد الإسبان على أسلوبهم بالتمرير القصير لإيجاد مساحات، دون جدوى. واستحوذ الإسبان على الكرة من البداية ونجحوا في افتتاح التسجيل غير أنهم فضلوا الاحتفاظ بالكرة وتمريرها عرضاً بدل الضغط لزيادة الغلة، فدفعوا الثمن بحصول «الدب» على ركلة جزاء من إحدى الفرص النادرة التي سنحت لهم، وأدركوا من خلالها التعادل.

ولم تتغير الحال في الشوط الثاني وحتى في الشوطين الإضافيين ليكون الحسم بركلات الترجيح التي ابتسمت لأصحاب الأرض، فسجلوا أربع ركلات عبر فيودور سمولوف وسيرجي إيجناشيفيتش وألكسندر جولوفين ودينيس تشيريشيف، بينما سجل «الماتادور» ثلاثاً عبر أندريس إنييستا وجيرار بيكيه وسيرخيو راموس، وأهدر كوكي وياجو أسباس.

وفي مجريات المباراة، افتتحت إسبانيا التسجيل، عندما انبرى ماركو أسنسيو لركلة حرة جانبية، فارتطمت الكرة بقدم المدافع إيجناشيفيتش خلال محاولته منع راموس من متابعتها، فعانقت الشباك في الدقيقة 11.

وكانت أول وأخطر فرصة لروسيا تسديدة قوية لجولوفين بجوار القائم الأيسر للحارس دافيد دي خيا في الدقيقة 36.

وحصلت روسيا على ركلة جزاء إثر لمس بيكيه للكرة بعد رأسية لدزيوبا، فانبرى لها بنفسه على يسار دي خيا مدركا التعادل في الدقيقة 41، ومسجلاً الهدف الثالث له في هذه البطولة. وتدخل الحارس أكينفيف في توقيت مناسب لقطع انفراد دييجو كوستا في الدقيقة 45، ثم أمسك بكرة رأسية من اللاعب نفسه بعد ذلك بدقيقة.

وكاد المدافع جوردي ألبا يمنح التقدم لإسبانيا بفخذه إثر تمريرة من أسنسيو تصدى لها أكينفيف في الدقيقة 47.

وأنهى المدرب الروسي ستانيسلاف تشيريشيف تبديلاته الثلاثة بعد 20 دقيقة من بداية الشوط الثاني، بينما استهلها هييرو بالدفع بإنييستا مكان دافيد سيلفا في الدقيقة 67، قبل أن يشرك المدافع داني كارفاخال مكان ناتشو، وأنقذ أكينفيف مرماه من هدف محقق بإبعاده كرة قوية لإنييستا من خارج المنطقة في الدقيقة 85.

وفي الوقت الإضافي، سدد أسنسيو كرة قوية من خارج المنطقة بين يدي الحارس في الدقيقة 100، وتوغل رودريجو مورينيو، بديل أسنسيو، داخل المنطقة وسدد كرة قوية ردها أكينفيف وتهيأت أمام كارفاخال الذي حاول متابعتها داخل المرمى، غير أن المدافع كوبتيف ارتطمت بقدمه وشتتها الدفاع في الدقيقة 109 في آخر فرص المباراة التي مضت إلى ركلات الترجيح.