ثقافة

عبد الله: الدورة الـ 11 ستكون بحجم التطلعات

من عروض الدورة السابقة للمهرجان (أرشيفية)

من عروض الدورة السابقة للمهرجان (أرشيفية)

محمد عبد السميع (الشارقة)

قام الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله، يرافقه وفد مكون من الحسن النفالي، مسؤول الإدارة والتنظيم، وغنام غنام، مسؤول النشر والإعلام، وريما الغصين، السكرتير التنفيذي، ومحسن فضلي، المدير المالي، بزيارة للقاهرة في إطار التحضير للدورة الحادية عشرة لمهرجان المسرح العربي التي ستحتضنها القاهرة من 10 إلى 16 يناير 2019 م، وذلك للالتقاء مع قطاعات من وزارة الثقافة المصرية، واللجنة العليا المنظمة للمهرجان.
وتم خلال الزيارة، لقاء الوفد باللجنة العليا للمهرجان، والتي شكلتها وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبد الدايم، وتتكون من خالد جلال، منسقاً عاماً، وعضوية كل من الدكتور سامح مهران والدكتور مجدي صابر وإسماعيل مختار والفنان عصام السيد، والذين تقدموا في البداية بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح، على ما قدمه وما يقدمه سموه للثقافة والمسرح في الوطن العربي عموماً، ولجمهورية مصر العربية على وجه الخصوص.
ومن جانبه، شكر إسماعيل عبد الله، أعضاء اللجنة العليا على حماسهم واستعدادهم للتعاون مع الهيئة لإنجاح هذه الدورة، مثمناً الروح الإيجابية التي عبرت عنها السيدة وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم والمتمثلة بالتعاون والدعم لإقامة دورة مميزة بمصر، مؤكداً أن الدورة الـ 11 ستكون دورة بحجم الانتظار والتطلعات، وتحرص الهيئة أن تكون دورة متميزة، وتم خلال هذا اللقاء تدارس كل الجوانب المرتبطة بالتنظيم والتدابير والإجراءات اللازمة لتسهيل انعقاد المهرجان، انطلاقاً من حجز الفضاءات، وتكوين اللجان التنظيمية، وكل الالتزامات المحددة للطرفين، وفق الاتفاقية الموقعة بينهما.
وأكد المنسق العام للمهرجان الأستاذ خالد جلال، أن الوزارة تعمل على استقبال هذا الحدث المهم بما يليق بسمعة مصر والهيئة العربية للمسرح في آن معاً. من جانب آخر، اجتمع وفد الهيئة العربية للمسرح أيضاً مع أعضاء اللجنة المشرفة على المؤتمر الفكري والمكونة من الدكتور سامح مهران كرئيس للجنة، والدكتور أسامة أبو طالب، والدكتور حسن عطية والدكتور عمر دوارة والدكتور نبيل بهجت، إضافة إلى الدكتور سيد علي إسماعيل الذي اختاره أعضاء اللجنة منسقاً لأعمالها.
وتم التداول في الإطار العام للمؤتمر الفكري، والذي سيتناول المسرح المصري في القرن العشرين من خلال ندوة (نقد التجربة - همزة وصل. المسرح المصري في القرن العشرين)، والتي ستشهد تنظيم الحلقة الأولى من هذه الندوة في إطار المهرجان، ليكون التركيز على المسرح المصري من 1905 إلى 1952، بحيث يتم استكمال الحلقتين الثانية والثالثة في مواعيد تحدد لاحقاً من عام 2019.
هذا وسيتم تقديم الأبحاث حسب المحاور الرئيسة والفرعية التي تم الاتفاق عليها بمساهمة الباحثين والنقاد المصريين الذين سيفتح لهم باب المشاركة من خلال إعلان عام عن الندوة.