الإمارات

أحمد الصيعري أول إماراتي متخصص في جراحة الإصابات

أحمد يحيى الصيعري

أحمد يحيى الصيعري

منى الحمودي (أبوظبي)

أوضح الدكتور أحمد يحيى الصيعري، جراح إصابات وعناية مركزة في شركة «صحة»، أن تخصص جراحة الإصابات، يعتبر من التخصصات المهمة في الوقت الحالي والتي لم تحصل على القدر الكافي من الاهتمام لما فيه من صعوبات وسرعة اتخاذ القرار لإنقاذ حياة المرضى، حيث تعتبر الإصابات السبب الثاني لحالات الوفاة في دولة الإمارات بعد أمراض القلب والشرايين بسبب الكم الهائل من حوادث السير وإصابات العمال.
جاء ذلك بمناسبة حصوله على شهادة بورد الجراحة العامة وشهادة الزمالة في جراحة الإصابات والعناية المركزة من جامعة «كيب تاون» في جنوب أفريقيا، ليصبح أول جراح إماراتي متخصص في هذا المجال، وأول خريج من جامعة مدينة كيب تاون على مستوى مواطني جنوب أفريقيا والأجانب في هذا التخصص.
وذكر الدكتور أحمد الصيعري بأنه تخرج من الثانوية العامة في عام 1997، وقضى سنة في جامعة الإمارات ولم يحصل على القبول في كلية الطب، ودرس لمدة عام تخصص الهندسة، حتى ذهب لدراسة الطب على نفقة والده في الهند لمدة خمس سنوات، وتخرج في عام 2003، وبدأ العمل كطبيب امتياز في مدينة الشيخ خليفة الطبية، وبعدها تحول للعمل في مستشفى المفرق، وبعد انتهائه من سنة الامتياز انضم لقسم الجراحة العامة كطبيب ممارس عام.
وقال «في بداية الأمر كنت أنوي دراسة جراحة المسالك البولية، وقدمت على طلب دراسة في كندا، ولكن الحصول على مقعد دراسة للجراحة عالمياً صعب جداً، وذلك لأن أغلب الدول تخصص مقاعد هذه التخصصات لمواطنيها، ومن ثم قدمت طلب دراسة في جنوب أفريقيا، وتم قبول طلبي في عام 2008، وبقيت في قائمة الانتظار حتى بدأت الدراسة في عام 2011».
وأضاف «خلال فترة الانتظار أتتني عدة فرص لتغيير مجال الدراسة، لكنني رفضت، لكون تخصص جراحة الإصابات في جنوب أفريقيا، يعتبر الأفضل من حيث عدد المرضى والإصابات المطلوبة للعلاج. وبدأت باستغلال تلك الفترة للحصول على عضوية الكلية الملكية للجراحين، والتي تتطلب سنتين دراسة في المستشفى بالمرور على مختلف الأقسام الجراحية، فقمت بعمل جراحات أطفال، جراحة مسالك بولية، عناية مركزة وطوارئ وغيرها».