الرياضي

الإنتر يصعد للمركز الثالث بالفوز على بيسكارا

سباق على الكرة بين جوارن لاعب الإنتر وماركو (أ ف ب)

سباق على الكرة بين جوارن لاعب الإنتر وماركو (أ ف ب)

روما (رويترز) - سجل الإنتر هدفا في كل شوط ليهزم ضيفه بيسكارا 2-صفر ويتقدم للمركز الثالث في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم أمس الأول. وافتتح رودريجو بالاسيو التسجيل لبطل أوروبا السابق بعد نصف ساعة من اللعب، وأضاف صاحب الأرض الهدف الثاني في الدقيقة 54 عن طريق فريدي جوارين.
ورفع الفوز وهو الثاني عشر للإنتر في 20 مباراة هذا الموسم رصيده إلى 38 نقطة، ويحتل بيسكارا الصاعد حديثا المركز السادس عشر برصيد 20 نقطة من 20 مباراة.
وفي وقت سابق خفف بولونيا مخاوفه من الهبوط بعدما سجل البرتو جيلاردينو هدفين ليهز الشباك للمرة الأولى منذ قرابة شهرين ويقود الفريق للفوز 4-صفر على كييفو. وسجل بانايوتيس كوني ومانولو جابياديني الهدفين الآخرين ليفوز بولونيا الذي يدربه ستيفانو بيولي ويتقدم للمركز الثالث عشر برصيد 21 نقطة بفارق خمس نقاط عن منطقة الهبوط.
وبقي كييفو في المركز الحادي عشر برصيد 24 نقطة. والهدف الذي سجله كوني هو الثالث له هذا الموسم وجاء بضربة رأس قوية من عند علامة الجزاء بعدما خدع لاعبا منافسا أثناء ركلة ركنية في الدقيقة الثالثة عشرة ليمنح بولونيا تقدما مستحقا. ورد كييفو بطريقة جيدة وكاد يحقق التعادل حين سدد جورجي جارسيس لاعب بولونيا ضربة رأس ردها قائم مرمى فريقه في الدقيقة 24. لكن جيلاردينو ضاعف التقدم لبولونيا بهدفه الشخصي الأول في سبع مباريات قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول لينهي هجمة مرتدة سريعة بتسديدة في شباك ستيفانو سورينتينو حارس كييفو.
وأضاف جيلاردينو هدفه الثامن هذا الموسم في الدقيقة 59 حين استفاد من سوء أداء الدفاع في ركلة ركنية ليضع الكرة في المرمى بسهولة وهو يبعد ستة أمتار فقط عن المرمى. وأكمل جابياديني الرباعية بعد ذلك بدقيقة واحدة حين مر من المدافع ماركو أندريولي وأطلق تسديدته في الشباك.
وفي شأن آخر، أوضحت ستيفانيا كراكسي رئيسة حزب الإصلاح الإيطالي يمين الوسط أن لوتشيانو موجي المدير السابق لنادي يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم سيتصدر قائمة الحزب في الانتخابات التشريعية المقبلة المقرر إجراؤها في 24 و25 فبراير المقبل. وأوضحت كراكسي: “نحن نتحدث عن أفضل شخصية رياضية في إيطاليا”.
وأشارت إلى أن موجي لن يكون مجرد مرشح للحزب وإنما سيكون أيضا “إشارة بإنهاء السيرك الذي تنصبه وسائل الإعلام والقضاء منذ 20 عاما والذي دمرت من خلاله عائلات ومسيرات رياضية وسمعة أشخاص”. وورد اسم موجي “75 عاما” في فضائح المراهنات والتلاعب بنتائج المباريات التي تفجرت في عام 2006 وتعرض للعقوبات لإدانته بالتأثير على الحكام في موسم 2006/2005، وهي القضية التي أسفرت عن تجريد يوفنتوس من لقبين في الدوري الإيطالي أحرزهما في عامي 2005 و2006 إضافة إلى معاقبته بإنزاله لدوري الدرجة الثانية.
وتضمنت عقوبة موجي في عام 2006 إيقافه لمدة خمس سنوات عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم قبل أن تمدد هذه العقوبة في العام الماضي لتصبح الإيقاف مدى الحياة. وأنكر موجي الاتهامات المنسوبة إليه كما أدانته محكمة في نابولي الشهر الماضي وأصدرت حكما بسجنه خمس سنوات وأربعة أشهر. وتجرى عملية الاستئناف في هذه القضية في مايو المقبل. وقد يستطيع موجي تجنب السجن نظرا للفترة التي تستغرقها إجراءات المحاكمة في إيطاليا.