الرياضي

رومانيا تستضيف كأس الوثبة ستاليونز للمرة الأولى

بطلة الوثبة ستاليونز تصل إلى خط النهاية أولاً

بطلة الوثبة ستاليونز تصل إلى خط النهاية أولاً

رومانيا (الاتحاد)

تدخل رومانيا لأول مرة منظومة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، باستضافة سباق كأس الوثبة ستاليونز اليوم على مضمار بيليوستي، تماشياً مع استراتيجية المهرجان وتنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بهدف دعم صغار الملاك والمربين في معظم دول العالم وتحفيزهم لزيادة الاهتمام بالخيل العربي من خلال تنظيم سباقات مناسبة لهم في جميع دول العالم، بالتزامن مع عام زايد والاحتفاء بمرور 100 عام على مولده، وبشعار «عالم واحد 6 قارات أبوظبي العاصمة».
ويشهد مضمار بليوستي سباق كأس مزرعة الوثبة ستد المخصص للخيول في سن ثلاث سنوات فما فوق لمسافة 1800 متر البالغ إجمالي جوائزه المالية 22 ألف ليو روماني، وهو السباق الأغلى في رومانيا للخيول العربية الأصيلة، وبليوستي هي مدينة ومقر في مقاطعة براهوفا في رومانيا، وجزء من منطقة مونتنيا التاريخية، وتقع على بعد 56 كم شمال العاصمة بوخارست.
وينظم السباق مضمار بليوستي سي ام اس، بالتعاون مع اتحاد سباقات الخيول العربية، والاتحاد الروماني، وسيكون السباق نقلة كبيرة للخيول العربية الذي سيقام، وينتظر أن يأتي السباق حافلاً بالإثارة والتكافؤ ويجمع التحدي 7 خيول تشمل نوردكا بإشراف ايفانوف ايفان وقيادة نورهال هامل، و«ديامانت دو بوي» بإشراف ايفانوف ايفان وقيادة ميهاليفا سيفلتا، و«اكوادو» بإشراف ايفان ميهال وبقيادة جورج لورنزو، وينافس أيضاً «أمير العرب» بإشراف ريحان أحمد وقيادة ستانسوف فالنتين، و«او دو موجويت» بإشراف نيزروف ليفنت، وبقيادة اناسوف كروسدان، و«ديمونا» بإشراف فيلي جوليوم وبقيادة ساندو اوكتافيا، و«راجا» بإشراف ديمترسكو ماريوس، وبقيادة سيموشن مرسيا.
وسيكون السباق، المخصص للخيول العربية الأصيلة، الثامن في جدول الأشواط، ومن المتوقع أن يكون ذلك بمثابة انتصار كبير لعشاق السباقات العربية في رومانيا.
ويقام على هامش كأس الوثبة ستاليونز سباقان آخران للخيول العربية الأصيلة لمسافة 1200 متر، وتبلغ جائزة كل منهما 3 آلاف ليو روماني.
الجدير بالذكر أن هذه الخيول تنحدر من أنسال شهيرة أمثال: دورمان، نوريسك الموري، نظام، ونايف الخالدية مما يعد خطوة كبيرة نحو تأسيس قاعد مميزة للخيول العربية الأصيلة.
وقالت لارا صوايا، المديرة التنفيذية لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل «ايفهرا»، مدير عام الوثبة ستاليونز، رئيس لجنة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية «افهار»: «سعداء للغاية بتنظيم هذا السباق، وستبدأ رومانيا قريباً في لعب دور كبير في السباقات العربية مع المهرجان، ودعم الملاك وتحفز لمزيد من الانتشار، بالتزامن مع مرور 10 سنوات على تأسيس المهرجان، السباقات هذا العام كان له نكهة خاصة لتزامنها مع الاحتفال بعام زايد».
وأضافت: «رومانيا محطة جديدة لسباقات المهرجان، وهذا يعد امتداداً لسباقات الخيول العربية، المهرجان نجح في تجميع محبي الخيل العربي ووحد أهدافهم في ضرورة الاهتمام بالخيل العربي»، وقالت: «يأتي هذا السباق بعد أن تم اختيار العاصمة الرومانية بوخارست لاستضافة النسخة 2019 من الملتقي العالمي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي لسباق الخيل العربية الذي يناقش تطور وصناعة الخيول العربية، وستكون بوخارست المدينة العاشرة في العالم التي تنظم الملتقى السنوي».
واختتمت مؤكدة أن المهرجان يعمل كفريق واحد لصالح الخيل العربي مما يستوجب ذلك تقديم الشكر لكل من ساهم في تحقيق ذلك النجاح من داعمين ورعاة ومتعاونين داخل وخارج الدولة.
ويدعم المهرجان دائرة أبوظبي للسياحة والثقافة، بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، والشركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف والدقيق الشريك الأساسي، والأرشيف الوطني الشريك الرسمي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية «إفهار»، وجمعية الخيول العربية الأصيلة، وبدعم وزارة الخارجية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.
وترعى المهرجان شركة أيادي وجلوبال يونايتد لخدمات الطب البيطري، ونيسان الشرق الأوسط المسعود للسيارات، ونيرفانا للسفريات والسياحة، ومزرعة الأول، وايكوي كير للخدمات البيطرية، وكافالوس لرعاية ومستلزمات الخيول، مجموعة تقنيات البيئة المستدامة وشركة حياتنا، والوثبة ستاليونز، ونادي صقاري الإمارات، ونادي أبوظبي للصقارين، ومدرسة محمد بن زايد للصقارة، وفراسة الصحراء، ومشاريع العواني، وعمير بن يوسف للسفريات، وكابال، ومختبرات فاديا كرم لمستحضرات التجميل، وقناة ياس، وريسنج بوست، وباريس تيرف، والوثبة سنتر، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ولجنة رياضة المرأة، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، ونادي أبوظبي للفروسية.