عربي ودولي

الأمم المتحدة ترحب باتفاق جنوب السودان

نيويورك (وكالات)

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، بالاتفاق الذي وقّعه رئيس جنوب السودان سلفاكير، وزعيم المتمردين، نائبه الأسبق رياك مشار، معرباً عن أمله في أن يؤدي إلى التوصل إلى اتفاق سلام شامل وقابل للتنفيذ لإنهاء سنوات من الحرب الأهلية، وحثّ جميع الأطراف على إظهار القيادة السياسية المطلوبة في هذا المنعطف الحرج من عملية السلام، والعمل على التوصل إلى اتفاق حول القضايا المعلقة.
وأشادت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام بنتو كيتا، بإعلان اتفاق الخرطوم، برعاية الرئيس السوداني عمر البشير، مطالبة بمزيد من المناقشات لضمان تنفيذ الأطراف الاتفاق بموجب آلية تنفيذ فعالة.
وأطلعت في إحاطة أمام مجلس الأمن، أعضاء المجلس، على تطورات العملية السياسية في جنوب السودان، مبينةً أن هذا الاتفاق يتطلب دعم مجلس الأمن ومشاركته المستمرة، ومعاقبة من يستمر في تأجيج الصراع.
وقالت «إن مشاركة القادة الإقليميين، والاجتماعات بين كير ومشار هي تطورات إيجابية، يجب دعمها والاستثمار فيها، ولن يتم الحفاظ على السلام إلا إذا كان الاتفاق شاملاً وعادلاً، ويعالج الأسباب الجذرية للصراع، ويشرك جميع أصحاب المصلحة، بمن فيهم النساء والشباب».
وحذّرت من استمرار تردي الحالة الأمنية على أرض الواقع مع خروق مستمرة من قبل أطراف النزاع لاتفاق وقف الأعمال العدائية الذي تعهدوا باحترامه، مضيفةً أن البعثة وثقت انتهاكات جسيمة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، لا سيما في وسط وجنوب ولاية الوحدة.